الرئيسية / 24 ساعة / *الفشل بداية*

*الفشل بداية*

تقف أقزام الكلمات لتحمل ضخامة المعاني فأحلق و إياكم فوق هذا العالم  التافه بأسمى العبارات و الحروف على المدى البعيد ونرشف من ذلك النهر العنيد وتورق الورود في بداية المشوار و الربيع ونرسم خطوط الفرحة لهذا اليوم الأول من العام الهجري نبرز ملامح الاتجاهات ونتوقف أمام مرايا الأشياء بحثاً عن كلمات جميلة نلقيها ونستفيد منها دون أن نفشل في ذلك…

نعم الفشل!!

أكثرنا يا إخوتي  يخشى الفشل ويرهب الإخفاق ويتحاشى تجارب قد لا يستطيع أن يوفق فيها ؟؟ إن كنا فعلا كذلك فلدينا ثمة مشكلة، وأغلب الظن أننا لن نستطيع تحقيق أحلامنا !! فالفشل يا أصدقائي هو جناح النجاح، وروحه، وجوهر وجوده ، ولن نرى ناجحاً في الحياة لم يسقط يوماً أو يكبو وأتحدى أن يتجرأ أحد على سنن الله في الكون ويفخر بأن التوفيق لازمه على طول الخط .الفشل ليس معناه أنك غير قادر على فعلها …

فليس معنى فشل زواجك أنك زوج فاشل ، ولن تستطيع النجاح مستقبلا فى الزواج ، وليس الإخفاق فى العمل مؤشراً على أنك إنسان لا تستحق هذا العمل وأنك يجب أن تبحث عن عمل غيره .. كلا .. الفشل فى تجربة يجعلك أكثر وعياً عند تكرار التجربة نفسها ، ويقلل من نسبة وقوعك في الأخطاء السابقة ، بشرط أن تتعلم من أخطائك السابقة جيداً .

الفشل يا أحبابي هو صقل لتجارب الواحد منا ، وإصلاح لمنحنى حياتنا ولبنة فى صرح نجاحنا، (النجاح هو القدرة على الانتقال من فشل إلى فشل دون أن تفقد حماستك )، وكأن  الفشل أصل من أصول النجاح لا يتم إلا به … ولا يكون إلا بتذوقه ، لكن هل معنى هذا أن نرضى بالفشل ونستكين له ؟ بالطبع لا ، وليس هذا مربط فرسنا ، بل هو أبعد ما يكون عما نريد ، فما أريده منكم أن تؤمنوا بشىء فى غاية الأهمية … هو أن الفشل وارد جداً ، ما دمنا قد قررنا أن نصنع شيئاً ، والإخفاق قريب من الشخص الذي ينشد التغيير. الفشل لا يعنى أنك إنسان فاشل …طبيعى أن تحزن عند الفشل ، وتتألم من الإخفاق ، لكن من المهم جدا ألا تدع المشاعر السلبية تسيطر عليك وتضيق الخناق حول عنقك ، من الأهمية بمكان التفريق بين محاسبة النفس لتتعلم من الخطأ ، وبين جلد الذات والانغماس التام فى تأنيب النفس وتوعدها ونعتها بالغباء وعدم الإدراك . فالرد المناسب على الفشل هو النجاح الكاسح ، والتعامل الأمثل مع الإخفاق يكون بتكرار التجربة ، وإعادة الكرة ، ودراسة أسباب الإخفاق للتغلب عليه .

إن الحياة ما هى إلا مجموعة تجارب ، ورسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم يحمسنا دائماً قائلاً : ” الأعمال بخواتيمها ” ، والعبرة بالنهاية .

 لا تدعوا الفشل يقعدكم و يغلق باب تجاربكم و عملكم ولا تستسلموا للفشل فتجنوا مرارة ذلك.

مساؤكم صبر وعزيمة

مساؤكم نجاحات.

 ✒#عائشة العمراني

📝#الجسر_بريس

عن عائشة العمراني

عائشة العمراني كاتبة و مدونة إلكترونية

شاهد أيضاً

بنحمو: خطاب العرش بادرة نابعة “من القلب والعقل والحكمة” تجاه الجزائر

أكد الأستاذ الجامعي ورئيس المركز المغربي للدراسات الإستراتيجية، محمد بنحمو، أن الخطاب الذي وجهه صاحب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.