الرئيسية / 24 ساعة / *إكراهات*

*إكراهات*

أسعد الله مساءكم بكل ما في السعادة من معنى.

بعيدا عن الإطراء و المظاهر و بكل صدق و صراحة من منا يا إخوتي ليست لديه إكراهات في الحياة؟
جلنا نعاني من إكراهات في الحياة اليومية كثيرة لا تحصى. فهي ذات صنوف وألوان متعدّدة. فقد تكون الإكراهات اجتماعية أو اقتصادية، وقد تكون الإكراهات ثقافيّة أو سياسيّة، بل وحتّى إداريّة كذلك وتبقى الإكراهات السياسيّة مصدر كلّ الإكراهات، وسببها الأوّل والأخير، الذي تتفرّع عنه كل الإكراهات. و في أوطاننا العربية خاصة.
فمنذ أن يولد الإنسان العربي، على امتداد رقعة الوطن العربي الكبير المقزّم والمأزوم، وهو يعاني من إكراهات عديدة لا مناص له منها، فهي مفروضة عليه فرضا، وتلازمه ملازمة الظلّ الثقيل. إكراهات  تفسد عليه  معنى  متعة الحياة أو فرحة الحياة. فلا نكاد في طفولتنا نعي محيطنا وواقعنا حتّى نواجه محنا قاسية ونكتشف إحباطات عديدة تعيقنا، فضلا عن مجابهة ويلات وأهوال كثيرة تحيط بنا وتداهمنا من كل جانب فتسبب لنا معاناة قاسية و ألاما وأشجانا قد تفسد علينا طفولتنا البريئة. حيث لا يقدر عقلنا اليافع استيعابها دون أن تحفر في ذاكرتنا  خطوطا غائرة لا تنمحي على مرّ السنين باعتبار أن تركيبتنا النفسيّة لا تزال قيد التشكّل، وهي بهذا المعنى غير مهيّأة  للتعاطي المرن مع قسوة الواقع دون تضرّر. وهو ما قد يزرع فينا عند بلوغ مرحلة الشباب كرها للحياة ونقمة عليها في مجتمع تستبدّ فيه الشرور بالناس جمیعا فنصبح شبابا محبطا مكرها بما حمل الكلمة من معنى. صراحة
لا أحب الخوض و التكلم كثيرا في تفاصيل هذا الموضوع و لا أريد تعميم  ذلك لأنه حتما لن أنتهي من الكلام و الكلمة تسحب الأخرى. (نقدر نوصل شي حوايج خايبين أو نوصل لشي متاهات في غنى عنها)
لكل واحد منا اكراهاته و تختلف من ميدان لآخر كل ما يسعني أن أقول هو أنه رغم كل تلك الاكراهات سواء كانت اجتماعية عاطفية سياسية اقتصادية يجب علينا المثابرة و االصبر و الابتعاد عن كل أشكال الإحباط. توجب علينا النضال من أجل تحقيق الأهداف و الطموح المنشودة …
مساؤكم تفاؤل
مساؤكم سعيد دون اكراه.

✒#عائشة العمراني

📝#الجسر_بريس

عن عائشة العمراني

عائشة العمراني كاتبة و مدونة

شاهد أيضاً

المغرب : جنة الله في أرضه

بينما كنت جالسا بمنزلي في ديار المهجر و الغربة بألمانيا ، أرتشف كوب القهوة ، …

تعليق واحد

  1. تحياتي عشوائية الشامات. …أنت شامة الشامات. ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.