الرئيسية / 24 ساعة / مهرجان الفيلم القصير المتوسطي 14 بطنجة

مهرجان الفيلم القصير المتوسطي 14 بطنجة

خصص مهرجان الفيلم القصير المتوسطي بطنجة، في دورته الرابعة عشرة (10-15 أكتوبر الجاري)، إحدى فقراته، صباح اليوم الثلاثاء بسينما روكسي، لاستعادة الفيلم المغربي القصير من خلال عرض خمسة أفلام.

images
وفد استهلت هذه الفقرة الاستعادية بعرض فيلم “مومو مامبو” (7 دقائق) الذي أخرجته ليلى المراكشي سنة 2003، الذي يحكي قصة محمد، سائق الطاكسي، الذي يجد نفسه، رفقة زبون ثرثار، في زحمة سير خانقة بمدينة الدار البيضاء وتحت رحمة شمس حارقة، فيطلق العنان لخياله تعويضا عن مقاساته وتحقيقا لرغباته المكبوتة.
أنتجت الفيلم ستيفاني كاريراس، وصورته بياتريس ميزراحي، فيما كان الصوت لبيار أندري، والمونتاج لطوما كورسيل، والتشخيص لمحمد فلاك ونور.
وتم أيضا عرض فيلم “سفر في الماضي” (23 دقيقة)، الذي أخرجه أحمد بولان سنة 1996، والذي يحكي معاناة الغالي الذي عاد من أوروبا بعد حصوله على دكتوراه في السوسيولوجيا لكن إعاقته الجسدية تحول دون حصوله على عمل، فيغوص في الماضي مستحضرا لحظات صعبة في صباه.
إنتاج الفيلم لإم.إنتاج وبولان، والتصوير للوكا لوباراني، والصوت لكريم الروندة ونجيب الشليح، والمونتاج لعبد الإله وصيف ورشيد بن علال، والتشخيص لرشيد الوالي ونطالي كيسيت ونزهة زكريا وسعيدة باعدي ومحمد البصري.
ومن إخراج نبيل عيوش سنة 1992، قدمت الدورة فيلم “الحجر الأزرق” (15 دقيقة)، الذي قام بتشخيص أدواره كل من جمال الدبوز ونعيمة المشرقي ومحمد بنبراهيم، وكان الإنتاج لشمس للإنتاج، والتصوير لفانسان جينو ، والصوت لرياض بهلول، والمونتاج لألبر كوبوروسي ولورانس ديلاج.
ويتمحور موضوع الفيلم حول طفل قروي في الرابعة عشرة من عمره، يسيطر على تفكيره وحديثه حجر أزرق في مكان ما في الصحراء، ويتعرض بسبب ذلك للسخرية من أقرانه، وللاضطهاد من والده ورجال القرية، ولا يجد تفهما إلا من والدته وفقيه القرية الذي يشجعه على تحقيق حلمه في المغامرة بحثا عن مبتغاه.
ومن إخراج فريدة بليزيد سنة 1995، تم عرض فيلم “على الشرفة” (20 دقيقة) الذي صوره كمال الدرقاوي بمدينة تطوان ويحكي عن طفلة (يارا الغافري) تتخيل نفسها “السيدة الحرة”، البطلة المغربية التي حاربت الاستعمار في القرن السادس عشر وامتد حكمها من شمال المغرب إلى جبل طارق.
وفضلا عن يارا الغافري، شخص أدوار هذا الفيلم، الذي كان إنتاجه لإم.بي.إس. أوريزون فيلم، والصوت لفوزي ثابث، والمونتاج لمحمد مزيان وعبد السلام الصفريوي وكلثوم بورنار، كل من أمينة رشيد وفاطمة لوكيلي ومنى فتو.
واختتمت هذه الفقرة الاسترجاعية للفيلم المغربي القصير بعرض فيلم “أمل” (17 دقيقة) من إخراج علي بنكيران سنة 2005، ويحكي قصة الطفلة القروية، أمل، التي تتوجه يوميا رفقة أخيها إلى مدرسة بعيدة عن قريتها ، وحلمها أن تصبح يوما ما طبية “لتداوي من تحبهم”، ولكن حلمها يصطدم برغبة والديها في توقيفها عن الدراسة بسبب ضعف الإمكانيات وضغط التقاليد.
والفيلم من إنتاج ديفين إنتاج، وسيناريو جورج ديان، وتصوير كيوم لوبراو، وصوت طوما كورسيل، ومونتاج ألتان منكنلي وفاديم بوسيل ونظير كوكشي، وتشخيص كل من فؤاد الابيض وسمية شفا ومحمد الشوبي وابتسام الوالي وثريا عزيم ومحمد مجد.
يشار إلى أن عرض الأفلام المشاركة في المسابقة الرسمية للدورة 14 للمهرجان، الذي ينظمه المركز السينمائي المغربي، سينطلق بعد زوال اليوم بعرض خمسة أفلام قصيرة، ومساء بعرض خمسة أفلام أخرى من بينها الفيلم المغربي “وفاء” (15 دقيقة) لمخرجته إلهام العلمي.

عن فادية بنسعيد

شاهد أيضاً

المغرب : جنة الله في أرضه

بينما كنت جالسا بمنزلي في ديار المهجر و الغربة بألمانيا ، أرتشف كوب القهوة ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.