الرئيسية / 24 ساعة / حلم الاختلاف و كابوس الروتين

حلم الاختلاف و كابوس الروتين

أي فتاة عندها شي حلم كبير و رغبة قوية باش قصتها في الحياة و في الحب و في الزواج تكون مختالفة ومتميزة عن قصص باقي الفتيات .. لكن .. بعد مدّة .. تتفاجئ بكابوس أن قصتها ولاّت عبارة عن نسخة مكررة من قصص قريناتها .. و أنه كلهم الأيام و الأحداث و المشاعر و الناس لا يختلفون عن بعضهم البعض .. و كل شيء أصبح عادي و روتيني ..

لكن ديما في لخظة فارفة ما بين حلم الاختلاف و كابوس الروتين ..

لحظة اختيار زوج أو الاستمرار معاه لمجرد الزواج .. باش القطار ميفوتش أو العريس ما يتعوضش أو الناس شنو غيقولوا .. لحظة إنجاب طفل قبل الأوان و قبل الاستعداد .. تحت ضغوط عائلية و قوالب مجتمعيّة مصمتة .. لحظة العمل أو الاستمرار في أي مهنة وصافي حيت هذا هو الموجود و هاهو احسن من والو .. لحظة الانصياع و الرضوخ لعادات مرضية و تقاليد محقونة في مجتمع منفصم يحتاج لطبيب تفسي خارق ..

عفاااك ..

في هاذ اللحظة خاصك توقفي شوية .. و تعرفي أنه بعدها مكاينش الرجوع إلى الوراء .. و أنك فورا و حالا قدّام اختيار عمرك .. إما الاستسلام لتيار الروتين و شبه التكرار .. أو مقاومة أي حاجة و أي واحد .. باش تكوني انتي هي انتي .. و تصنعي قصتك الخاصة بيك ..

ابتداء من هاذ لحظة الاختيار .. كاين ثمن غالي غايتدفع .. إما نزيف نفسي يومي بطيء في كل ما هو عادي و ساهل و مضمون .. أو خوض معركة حرة شريفة و عامرة بالمجهول و الغرابة و الصعوبة ..

هاذ اللحظة .. هيا بداية التوهج .. أو بداية الذبول ..

بطبيعة الحال الحياة كتعطينا كل نهار فرص جديدة و متعددة .. و إعادة الاختيار بشكل واعي و مسؤولية و شجاعة حق متاح لينا ديما .. لكن الوقت كالسيف .. كلما دازت الايام .. كلما ثمن أو تكلفة إعادة الاختيار غادي تكون غالية ..

ايوا دابا .. شنو غيكون اختيارك ؟

عن كيكيم عامر

شاهد أيضاً

المغرب : جنة الله في أرضه

بينما كنت جالسا بمنزلي في ديار المهجر و الغربة بألمانيا ، أرتشف كوب القهوة ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.