الرئيسية / 24 ساعة / لا تخف من الحزن ..!!

لا تخف من الحزن ..!!

بالنسبة ل 99% من حالات الإصابة بالجنون(الحماق) هي نتيجة للتعرض لمواقف مؤلمة لم يكن العقل بالمرونة الكافية باش يستوعبها ..

الصدمة بالأساس كتعتامد على المفاجأة و عدم العلم المسبق و عدم التوقع .. بحال الموت المفاجئ .. الخيانة .. الخسارة .. الفراق .. لهذا ‘إميل سيوران’ قال ”لاينتحر إلاّ المتفائلون” ..

توقّع الأسوء .. ماشي تشاؤم و سوداوية .. بل واقعية كتتمثل فوقاية عقلك من التعرض لصدمات حادّة .. و فنفس الوقت كاع الحوايج الخايبة اللّي مكتتمناهاش راها مجودة بوفرة فالحياة .. و معرض للاحتكاك بيها بنسب كبيرة و متفاوتة ..
و بما أنه تحمل الألم و المعاناة من أهم المشاكل الوجودية اللّي مبرزطانا فبالنا .. فمن خلال بعض التجارب ديالي تمكّنت نستنتج شي حوايج ..

-فاش تتقلق و تكعا .. متسمعش للناس اللّي غيقولوا ليك متكعاش .. لاّ .. كعا و غضب و تقلق حتا لآخر عرق فيك .. و حاول تشبع من داك الغضب و القلق .. حيث الذهن ديالك عندو واحد الطاقة ديال تحمل الألم و البؤس ايلا تخطّاها .. يا غتفقد عقلك .. يا غتموت بصدمة دماغية .. و أوّل ما غتوصل للحد الأقصى عقلك غيفرض عليك التركيز على شي حوايج باش تقلل من الألم ديالك ..
-التعبير على الحزن بالبكا و الصراخ ماشي ضعف .. هادشي من الحوايج البريئة اللّي باقا فالداخل ديالنا من أيّام الطفولة .. فالحقيقة كل ذرة مشاعر إيجابية كانت او سلبية كتحاول تكتبها كتبقا فالداخل ديالك و كتسبب ليك مشاكل و اضطرابات نفسية ..

الحقيقة الصادمة هي أننا ك نبكيو على شي حوايج تافهة بزاف و فنفس الوقت كتمثل معاني كبيرة بالنسبة لينا .. هادشي علاش مكيقدرش شي واحد يقدّر معاناتنا و يعطيها حقها .. و الواقع أنه حنا كلنا ضحايا حالتنا النفسية و المزاجية .. كنعذبوا راسنا براسنا أكثر ما كنتعذبوا من الأحداث اللّي كتوقع من حولنا ..

متخافش من الغضب و القلق .. عنداك تخبّيه .. متحاولش تحكيه لشي واحد .. وجّد نفسيتك باش تتصاحب مع البؤس .. لأنه فحياتك .. الفرح أيّام معدودات .. و الحزن سنوات عجاف.

عن كيكيم عامر

شاهد أيضاً

المغرب : جنة الله في أرضه

بينما كنت جالسا بمنزلي في ديار المهجر و الغربة بألمانيا ، أرتشف كوب القهوة ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.