الرئيسية / 24 ساعة / إنقاذ سوريا من المنقِذين وهلع الولايات المتحدة لإنقاذ البترول

إنقاذ سوريا من المنقِذين وهلع الولايات المتحدة لإنقاذ البترول

ياسين اكتاي / مستشار اردوغان

أصل المشكلة في سوريا هي أن الذين فعلًا بأيديهم تقرير مصيرها عبر مواقعهم؛ لا أحد منهم يعي أن هناك أناسًا وبشرًا موجودون. وهؤلاء عبر مواقعهم كلّ منهم يقرّر مصير سوريا حسب الصدفة، وباستثناء تركيا تراهم يهرعون لإنقاذ بضاعتهم من سفينة غارقة، وهم عبر ذلك يتسببون بتأخير حل المشكلة وتفاقمها، ومن جانب آخر يجسّدون أحط المواقف وأدناها باسم الإنسانية.

أولئك الذين يأتون لإنقاذ سوريا من التهديد الإرهابي يقتلون مئات المدنيين مقابل القضاء على كل إرهابيّ. لذلك حتى الكفاح ضد الإرهاب لا يصب في منفعة الشعب السوري. لأنه حتى في ظلّ أولئك “الإرهابيين” لا يرى هذا القتل والدمار، بقدر ما يرى من الفتك والظلم من الذين جاؤوا لإنقاذه بزعم دحر الإرهاب. وهنا تبرز حكمة مأثورة طالما تتكرّر: لم يتضرّر من أحد بقدر ما تضرّر ممّن جاء لإنقاذه.

في الحقيقة إن الشعب السوري الذي كان ينتظر مخلّصا من ظلم نظام الأسد، رأى الظلم نفسه على يدي إرهابيّين زعموا أيضًا إنقاذ الشعب، وإن الظلم الأكبر المطلق تجسد على يد أولئك الذين زعموا أيضًا إنقاذ الشعب من الإرهاب، هم روسيا وإيران والولايات المتحدة.

لقد حاولنا إظهار بماذا ينشغل أولئك الذين جاؤوا لسوريا على أنهم منقذون. في المحصلة يبدو هناك صورة لمجموعة من النسور فوق جثث متآكلة أو مجروحة. كان أحد الأمثلة التي جسدت هذه الصورة هي الولايات المتحدة، فعلى الرغم من أنه لم يبق شيء في سوريا يستدعى الإنقاذ منه (داعش)، نراها الآن اخترعت ذريعة جديدة؛ ألا وهي إنقاذ النفط. مِن مَن؟ هل من داعش؟ ألم تخبرونا أنه لم يبق خطر من داعش؟.

حسنًا، هل سيتم إنقاذ النفط لأجل الشعب السوري إذن، أم برسم مصادرته من قبل الولات المتحدة؟ المتحدة للمصادرة؟ لو كان الأمر كذلك؛ إذن هذه عملية نهب. من أي جانب نظرنا للقضية، ما هذا الطمع بقليل من النفط الذي لا يكفي الشعب السوري، الذي يعاني أصلًا من الجوع والبؤس. هل يستدعي الأمر هذه الفورة لسرقة نفط سوريا المحروقة أصلًا، التي يعاني شعبها من الجوع والبؤس وسوء الحال؟ ألا يهتم الشعب الأمريكي أصلًا بهذا الوضع المنحط الذي وصلت له الولايات المتحدة؟.

في الحقيقة، سيكون مجانبًا للصواب لو قلنا أن الشعب الأمريكي لا يعبأ بما يحصل. في الواقع ، بمجرّد إعلان ترامب عن ذلك (إنقاذ النفط) تعرّض لنقد طائل. لقد حذّر جيمس ج. ستيوارت، أستاذ القانون المساعد في كلية الحقوق بجامعة كولومبيا البريطانية، والكاتب لدراسة في واشنطن بوست جاءت تحت اسم “جرائم الحرب المؤسسية: التحقيق في نهب الموارد الطبيعية”؛ حذّر من أن تصريح اعتراف بمثابة اعتراف صريح بارتكاب جرائم حرب في سوريا.

يؤكد ستيوارت على القاعدة المعروفة في القانون الدولي المتمثلة في أنّ نهب موارد أي بلد ، وكذا الحرب التي تهدف إلى انهيار موارده هي جريمة حرب مباشرة، وبالتالي فإنّ اعتراف ترامب بتصريحه حول “الحفاظ على النفط السوري” بمثابة دليل على الجريمة، في ظل ديمومة الحشد العسكري بسوريا.

على الرغم من تصريحات ترامب يتم عزوها إلى شخصية ترامب الخاصة، إلا أنه في الواقع شخصية تمكنت من نسف النوايا الحقيقية للولايات المتحدة بشكل مباشر. في نهاية المطاف، يمكن التساؤل عمّا حققته الولايات من الفائدة سواء بأسلوب ترامب ذاته، أم بأسباب أتقنتها تبدو أكثر مشروعية.

بسيط للغاية، أن ينبثق “إنقاذ النفط” كهدف وراء العلميات التي بدأت بسوريا تحت ضريعة مكافحة الإرهاب، لم يعد من المفاجئ أن يتم الكشف عمّا هو واضح.

لكن مع ذلك يبقى الإنسان حائرًا، أمام دولة تمتلك قوة عملاقة كالولايات المتحدة، تطمع في أشياء تافهة عبر عمليات ضخمة. كأن تقوم شركة باستهلاك إماكنيات بلد بأكمله من أجل الحصول على مكاسب تافهة. ألم يكن سبيلًا لإرضاء تلك الشركات دون الخوض في علميات كبيرة كهذه، حتى لا تضطر البلدان لخوض هكذا مغامرات غير واضحة النتائج. تمامًا كما تقوم دولة عظمى كالولايات المتحدة اليوم بممارسة سياساتها في الشرق الأوسط من أجل خدمة إسرائيل فحسب.

هناك مشكلة قائمة في الولايات المتحدة سواء مع ترامب أو غير ترامب، تكمن في أنّ الشياسات الأمريكية في الشرق الأوسط مرهونة بالسلام والنفط واللوبيات الصهوينة هناك، وإن هذه الأشياء مجتمعة تقوض هيمنة الولايات المتحدة في المنطقة، وحتى على مستوى العالم كله.

إن الاقتصادات للبلدان الناشئة التي لم تبلغ قرنًا من الزمن بعد، باتت تتفوق على اقتصاد الولايات المتحدة بشكل متسارع لتجعله خلف ظهرها. إن انشغال الولايات المتحدة بحسابات صغيرة مثل هذا، بينما ترى منافسيها يمرون من أمامها بسرعة فائقة، يحمل مؤشرات خطيرة على مستقبل الولايات المتحدة كدولة.

إن لم تسلك الولايات المتحدة سياسات أكثر عقلانية خلال هذه المرحلة، وتتبنّى سياسة مغايرة لم عليه؛ فإنها في المستقبل القريب ستكون محكومة للتخلف عن الركب السياسي كي تكون في الخلف ضمن هذا السباق، كما هي الآن متخلفة الآن عن الركب الاقتصادي.

وخلال ذلك، دعونا نفكر في طرق يمكن من خلالها تخليص سوريا من منقذيها.

عن عزالدين السريفي

شاهد أيضاً

امريكا اعترفات بمغربية الصحراء واسبانيا “تقلقات” !!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.