الرئيسية / 24 ساعة / كيف نتخلص من أنفلونزا الشتاء في بدايتها؟

كيف نتخلص من أنفلونزا الشتاء في بدايتها؟

بمناسبة اقتراب موسم الشتاء، حيث تنخفض درجات الحرارة ويتعرض كثير منا إلى الإصابة بمرض الإنفلونزا، فهو المرض الأكثر شيوعا في ذلك الفصل ويصيب الملايين حول العالم، وتعد الأنفلونزا من الأمراض الفيروسية المعدية، أذ تنتقل العدوى عن طريق انتشار الفيروس في الهواء أثناء السعال أو العطس أو الاتصال مع إفرازات الأنف والبلعوم التي تنشر قطرات اللعاب الميكروسكوبية التي تحتوي على كمية كبيرة من الفيروسات. يهاجم الفيروس الجهاز التنفسي.

الوقاية من الإنفلونزا ومن أمراض شتوية أخرى، يمكننا أن نقلص وبشكل ملحوظ خطر إصابتنا بعدوى أمراض الشتاء التلوثية من خلال اتخاذ عدة تدابير بسيطة. يمكن تقسيم طرق الوقاية إلى مجموعتين رئيسيتين: التطعيمات (ضد الإنفلونزا)، ووسائل غير دوائية (الحفاظ على النظافة الشخصية والصحية وغيرها). يوصي الخبراء بتلقي التطعيم ضد الإنفلونزا في كل عام، لأن المرض يتغير ويظهر في كل عام فيروس جديد، يختلف قليلاً عن الفيروس الذي كان في العام الذي سبقه. التطعيم هذا العام (وفي كل عام)، يتم إنتاجه على أساس توقعات منظمة الصحة العالمية التي تحدد ما هي الأنواع المتوقعة في كل عام.

اما النساء الحوامل موجودات ضمن المجموعة المعرضة لخطر الإصابة بمرض الإنفلونزا بشكل صعب والمعاناة من تعقيدات المرض. لذلك هناك أهمية كبيرة بالنسبة للمرأة الحامل بأن تتلقى هذا التطعيم. والمرأة الحامل التي تتلقى التطعيم ضد الإنفلونزا وهي حامل لا تحصن نفسها فقط وإنما تحصن الجنين والطفل أيضاً. نوصي بتطعيم الأطفال ضد الإنفلونزا من سن 6 أشهر فما فوق فقط. يتم إعطاء التطعيم في صناديق المرضى، وتظهر الأبحاث أن التطعيم ضد الإنفلونزا الذي يُعطى للنساء الحوامل يقلص حالات الإصابة بمرض الإنفلونزا في صفوف الأطفال حتى سن 6 أشهر بنسبة 63%.

اما في صفوف كبار السن، التطعيم هو الأداة الأكثر نجاعة للوقاية من مرض الإنفلونزا، وبخاصة لمنع تعقيدات المرض. في بحث فحص نجاعة التطعيم ضد الإنفلونزا من أجل منع حالات الإقامة في المستشفيات لتلقي العلاج عقب الإصابة بالإنفلونزا وبالتهاب الرئتين، على المدى الطويل، في صفوف كبار السن، تبين أن هناك علاقة بين التطعيم ضد الإنفلونزا وبين الانخفاض الواضح بنسبة 27% في خطر التعرض للإقامة في المستشفيات لتلقي العلاج نتيجة الإنفلونزا أو التهاب الرئتين وبين انخفاض الوفيات بنسبة 48%.

ويمثل فصل الشتاء ذروة أوقات السنة للإصابة بمرض “الإنفلونزا” والذي يختلف عن الإصابة بنزلة البرد العادية. ومن أعراض الإصابة بالإنفلونزا ارتفاع درجة حرارة الجسم والسعال وآلام الحلق والزكام وآلام في أعضاء الجسم والصداع، إضافة لشعور عام بالمرض والإعياء.

هكذا تتخلصون من أعراض الإنفلونزا خلال 24 ساعة

تزداد حالات الإصابة بنزلات البرد التي عادة ما تتسبب بارتفاع درجة حرارة الجسم والعطاس وانسداد الأنف وسيلانه، إضافة إلى الشعور بالوهن العام وذلك مع اقتراب فصل الشتاء، وبحسب الخبراء فإن علاج الأعراض في وقت مبكر بما فيه الكفاية يمكن أن يؤدي إلى الشفاء التام قبل تفاقم الحالة.

فيما يلي بعض النصائح التي يمكن من خلالها التخلص من أعراض نزلات البرد خلال 24 ساعة فقط، بحسب ما أوردت صحيفة “ميرور” أونلاين البريطانية:

في الصباح، يقول البروفيسور رون إكليس، وهو خبير في أمراض البرد والإنفلونزا وأستاذ فخري بجامعة كارديف، إن بدء اليوم بحمام ساخن يمكن أن “يخفف من الإفرازات” في أنوفنا لأن البخار يساعد في إزالة الجيوب الأنفية. ويمكن للمياه الدافئة أيضاً أن تخلصنا من آلام الأطراف الناجمة عن الإنفلونزا.

كما ينصح البروفيسور إكليس بتناول جرعة من فيتامين (C) عن طريق تضمين البرتقال أو الكيوي في وجبة الإفطار، أو تناول التوت مع العصيدة. ويوصي إكليس بتجنب تناول الشاي والقهوة لأن محتويات هاذين المشروبين من الكافيين قد تؤدي إلى زيادة الجفاف، من جهتها توصي جولي سيلفر، أخصائية العلاج الغذائي، باستنشاق الملح والماء للمساعدة في تحسين النظام التنفسي والتخفيف من السعال والعطاس.

بعد الظهر، أوصت الدكتورة سارة بروير، بالبقاء في الداخل والحفاظ على تدفئة الجسم إن كنت تشعر بالبرد. إضافة إلى أن البقاء في المنزل يحد من انتشار العدوى. وإذا اضطررت إلى الخروج، ارتدي وشاحاً حول أنفك للحفاظ على دفئه واستخدم رذاذ الأنف المرطب، إذا لزم الأمر. كما يُنصح بتناول الحساء والطعام الدافئ المغذي الذي يساعد في الشعور بالتحسن، إضافة إلى ما سبق، يُنصح بالحفاظ على رطوبة الجسم عن طريق شرب الكثير من الماء والسوائل، وتناول المكسرات لأنها تحتوي على السيلينيوم الذي يدعم جهاز المناعة.

في المساء، ينصح الخبراء بتناول الأطعمة التي تحتوي على البهارات الحارة التي تهيج بطانة الأنف وتجعل من السهل تنظيفها والشعور بالتحسن الفوري. بالنسبة للدواء، يوصي الأخصائيون بتناول مزيج من الباراسيتامول والإيبوبروفين.

عن نبيل العلوي

شاهد أيضاً

الملك محمد السادس يهنئ الرئيس أردوغان بذكرى تأسيس الجمهورية

أكد حرصه على تحقيق مزيد من التقارب والتعاون بين البلدين هنأ جلالة الملك محمد السادس، الخميس، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.