الرئيسية / 24 ساعة / بيتاس | طموح وليس حملة انتخابية..

بيتاس | طموح وليس حملة انتخابية..

الرباط — علاقتا باستحقاقات 2021، أكد القيادي الحزبي السيد مصطفى بيتاس، عضو المكتب السياسي للخزب التحمع الوطني للاحرار، ومدير المركزي للحزب، أن “الأحرار” لا يشتغل بمنطق الحملة الانتخابية السابقة لأوانها، رغم أنه يتم الترويج ضده لمعطيات غير صحيحة”، موردا أن “هناك من يريد أن يشغل الأحرار بصغائر السياسية حتى لا يتواصل مع المواطنين”.

“هناك حملة موجهة ضد الحزب لأنه يشتغل وعنده طموح لرئاسة الحكومة، وعندما يتخلى عن هاتين الفكرتين سيتوقف الاستهداف وسيتم توجيه السهام نحو وجهة أخرى”، يقول بايتاس، الذي هاجم حزب العدالة والتنمية، الذي يحتاج حسبه “إلى عدو ليعيش ويبني عليه، وهو ما حدث في 2011 و2016″، مضيفا: “الحزب لن يقدم لهم هذه الهدية اليوم..لأننا نشتغل بهدف تقديم عرض سياسي للمواطنين، والمرتبة التي سيضعوننا فيها سنقبلها”.

البرلماني ضمن فريق التجمع الدستوري أوضح أن “حزب التجمع الوطني للأحرار له علاقات جيدة مع جميع الأحزاب، رغم الانزعاج الذي تبديه بعض الأطراف من الحركية التي يشهدها”، منتقدا في الوقت ذاته “حملات الاستهداف والضرب التي يتعرض لها “الحمامة” وقيادته الحالية برئاسة عزيز أخنوش، عن طريق الأخبار الزائفة وقلب الحقائق والمعطيات”.

الانفتاح على الكفاءات

هذا وأثار بايتاس ما يتعرض له رئيس الحزب من هجومات، متسائلا: “ألم يمارس عزيز أخنوش السياسة وهو رجل أعمال منذ بداية مساره السياسي؟ لماذا كان يطبل له بعض السياسيين في السابق واليوم ينتقدونه؟”، مشددا على أن “الذي تغير هو أنه أصبح رئيسا لحزب ويطمح إلى أن يكون رئيسا للحكومة”.

وسجل المتحدث نفسه، في هذا الصدد، أن “الذين يحتكرون القرار السياسي يريدون استمرار رئاسة الحكومة في جهة معينة، وهم من يتحدثون”، مضيفا: “هذا رجل أعمال يمارس السياسة، ولكن البعض اغتنى بالسياسة، وهو من ينتقد اليوم ويرمي الناس بالباطل”.

وأكد عضو فريق التجمع الدستوري أن “المغاربة من حقهم أن يمارسوا السياسية، سواء كانوا رجال أعمال أو فقراء، ولو كان نقاش خلط المال بالسياسة حقيقيا فإن الأمر ستتم مناقشته بصدر رحب”، مشيرا إلى أن “خلفيات هذا النقاش ومحركاته الأساسية واضحة ومرتبطة بالدينامية الكبيرة التي يعرفها الحزب”.

وفي هذا الإطار أكد بايتاس أن “الحزب سيواصل تقديم عرض سياسي للمغاربة، وخلال الاستحقاقات المقبلة سيكون في المرتبة التي يريدونها”، نافيا أن يكون حزبه “حسم الفوز بالانتخابات المقبلة، رغم ثقته الكبيرة في المغاربة والنفس التفاؤلي الذي يسير به”.

وحول ما إذا كان الحزب سيعرف تراجعا في حال لم يفز بالانتخابات، رفض بايتاس ما اعتبره “تقزيما لدور حزب سياسي حاضر بقوة في الحياة السياسية”، بالقول: “رغم الضربات التي تعرض لها الحزب إلا أنه استمر في أداء وظيفته”، موردا أنه “سيقدم مشروعا وسيؤطر النقاش، لأن المغاربة يريدون عروضا سياسية للاختيار”.

وعلاقة بالتعديل الحكومي الأخير، وما أثير من إشكالية “صباغة التكنوقراط”، يرى بايتاس أن حزبه لجأ إلى الكفاءة بهدف النهوض بقطاع السياحة، وهذا لا ينفي توفره على كفاءات في صفوف، ولكنه منفتح، موردا أن “الهدف هو أن يكون البروفايل متلائما مع القطاع الذي يدبر، لا أن ينتقل من قطاع إلى آخر كما تفعل بعض الأحزاب اليوم”.

عن جسر بريس

شاهد أيضاً

ما علاقة واقعة المرتزقة ببرلين والزفزافي والجزائر ..؟ الشيء بالشيء يذكر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.