الرئيسية / 24 ساعة / القانع

القانع

تقول الاسطورة أنه بينما كان مفرق الأرزاق مشغولا بعمله الدؤوب في تقسيم الرزق على الخلائق ، جاء الكلب متأخرا يلهث كالعادة . سأله عن سبب تأخره، فأجاب انه كان يمرح و يلعب و نسي موعد القسمة .. تعجب مفرق الأرزاق و قال له : ” الله يخليك ديما قانع .. الغار لي توقف قدامو تلقى فيه رزقك “.

   و كان كذلك ، ظل الكلب تائها يبحث الى أن وجد غاراً فيه ضبع . قال له الكلب : جئتك ضيفا، فهل تقبل نزولي عندك ؟ .. أجاب الضبع : مرحبا بك .. مأكلك و مبيتك اليوم عندي .

فرح الكلب و أخذ يحرك ذيله كالعادة و ينبح .. فقال له الضبع : ” اصمت..!! لا أريد أن يسمعنا أحد ” .. تعجب الكلب و سأله : ” و هل هناك من هو أقوى منك لتخشى ازعاجه ؟ . اجاب الضبع : نعم ، هناك الأسد .. لا يجرؤ عليه أحد . 

  ذهب الكلب عند الأسد في غاره و طلب منه الأكل و المبيت ، رحب به الليث . لكن مرة اخرى عبَّر الكلب عن فرحته بالنباح و القفز . قال له الأسد : ” اسكت أرجوك ، لا أريد ان نزعج من حولنا !! ” سأله الكلب : ” و من تخشى، و انت ملك الغابة ، و أقوى الحيوانات بها ؟” أجاب الاسد : ” هناك من هو أشد بطشا مني و الكل يهابه .. إنه الانسان !! .”

  تركه الكلب، و راح يبحث عن الانسان في غاره .. طرق بابه و عندما خرج عنده سأله : انا ضيف .. فهل أستطيع المكوث عندك لبعض الوقت ؟  أجابه الانسان : مرحبا بالزائر الكريم .. حللت اهلا و نزلت سهلا ، ربطه بحبل في عنقه و تركه بالباب يحرسه ، و ينبح على المارة .

عن نبيل العلوي

شاهد أيضاً

منبر حر | دور الإعلام في عملية الدمج المجتمعي لذوي الإحتياجات الخاصة

تشكل صورة ذوي الاحتياجات الخاصة في وسائل الإعلام قضية شائكة في المرحلة الراهنة في المغرب، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.