الرئيسية / 24 ساعة / “نموذج” ملعب القرب بتيفلت أصبح مدرسة والكلام الفاحش يسمعه الجميع

“نموذج” ملعب القرب بتيفلت أصبح مدرسة والكلام الفاحش يسمعه الجميع

انتشر الكلام الفاحش بشكل مخيف وسط الشباب، وأصبح متداولا بصورة عادية في الشوارع، فأصبح من المستحيل أن تمر بجانب الملعب القرب حي الدالية بتيفلت، دون أن يستفزك الشاب بالكلام الفاحش، والأكثر من هذا لا يقتصر على الشباب، بل تعدى إلى الصغار، ما جعل المنبر “جسر بريس” ان يتطرق الى الموضوع، وينادي إلى التحرك لإنقاذ المجتمع من ظاهرة أخلاقية خطيرة تهدد ذوق وجوهر الإنسان في الصميم.

يرى صحفيي منبر “جسر بريس”، بأن انتشار ظاهرة الكلام الفاحش يعود أساسا إلى غياب سلطة المجتمع التي كانت تجعل في وقت سابق الطفل يشعر حتميا بخطورة هذا النوع من الكلام، بأن العشرية السوداء بما أتت به من مشاكل اقتصادية وسياسية وأمنية انتكست سلبا على الأعراف الاجتماعية والموروثات الأخلاقية، ما تسبب في إهمال الكثير من الأخلاقيات، من جانب آخر، أستاذ بجامعة محمد الخامس بالرباط، بأن العنف اللفظي (قبح العبارة) لا يرتبط باللغة في شيء، بقدر ما يرتبط بالذات المتكلمة، لأن الذات حسب قوله هي التي تباشر عملية البناء اللغوي، والتعبير اللفظي، كما أن اللغة قبلية (سابقة لوجود الفرد)، إنها “مسكن الإنسان” بلغة هيدغر، بينما الكلام بعدي (يظهر في لسان شخص ما)، ومن ثمة فالكلام حسب ذات المتحدث هو “العنف المؤسس” – وفق عبارة رونيه جيرار – بما أنه يخضع للذات التي تتكلم، لكن هذا لا يعني أن اللغة بريئة، إذ أن اللغة حسبه تنتج الحقيقة، في ظل تطابق ماهوي بين اللغة والحقيقة والفكر.

الأولياء في قفص الاتهام والأبناء يقطفون سموم الشارع

أوضح الأستاذ من فاس، بأن الإنسان هو ابن بيئته يتفاعل معها إيجابا أو سلبا، مشيرا بأن الدور الأساسي في هذه العلاقات المتداخلة هما الوالدين ثم بقية أفراد المجتمع، على غرار أبناء الحي وزملاء الدراسة، ويرجع محدثنا تفشي الظاهرة إلى تخلي كثير من الآباء عن مسؤولياتهم في متابعة أبنائهم، وغياب الخطاب الديني المسجدي الفاعل والمؤثر، إضافة إلى اقتصار المدرسة على التعليم دون التربية، وكذا غياب السلطة القانونية الصارمة في تطبيق القوانين ذات الصلة حماية للمجتمع، وفي السياق ذاته (أستاذ بالمعهد الإعلام والاتصال بالرباط) بأن الطفل صفحة بيضاء يكتبون فيها من هم أكبر سنا، فالطفل حسب الاستاذ، بمجرد سماع الكلمة لا يدرك دلالتها، لكن لما يردد الكلام الفاحش قد يلقى ردا ايجابيا سواء بالصمت أو بالتفاعل أو الاكتفاء بإسكاته في تلك اللحظة دون القيام بالنصح والإرشاد، واقترح محدثنا ضرورة تشغيل أوقات فراغ الأبناء في تدريسهم علوم الدين لترسيخ أصول التربية الصحيحة للأبناء وتعزيزها بدور الأسرة، محذرا من انعكاسات هذه الظاهرة التي مسخت حسب قوله شوارعنا، وهي الآن تمسخ البيوت وستسفر عن تميع أخلاقي رهيب إذا لم تتضافر جهود جميع الجهات.

وهكذا أضحى الكلام الساقط من هذا النوع يؤثث الكثير من اللقاءات الشبابية، ويثير الحنق والاستياء، حول ما آلت إليه علائقنا في المحيط المعاش، وما من شك أن لهذه الظاهرة أسئلة عدة ومتعددة حول الأسباب التي دفعت بشباب في مقتبل العمر إلى الخروج عن عواهن اللياقة وعدم السيطرة على ما يتلفظون به.

السؤال المطروح هل المجتمع المدني بتيفلت، بإمكانه أن يستعيد نوعا من المواطنة الأخلاقية القائمة على الجودة والنوعية وتربية الناشئة على أن العمل اتقان ونجاح وأن الأخلاق احترام وتقدير.

عن عزالدين السريفي

شاهد أيضاً

صور ناطقة عن بغض هجين وجهل مكين

بقلم الشريف مولاي رزقي كمال -تحية طيبة إلى جميع دعاة الحرية و الكرامة و العدل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.