الرئيسية / 24 ساعة / عندما يكون العمل النقابي بلا مرجعية أخلاقية…

عندما يكون العمل النقابي بلا مرجعية أخلاقية…

إجراء بكل مواصفات الغرابة يقدم عليه الكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للشغل ODT (م.ش) حين أقدم على طرد الكاتب الوطني للمنظمةالديمقراطية للشغل للسائقين المهنيين لسيارات الأجرة قافزا على كل متضمنات القوانين المؤثرة للعمل النقابي المتعلقة بهذه النقابةODT ومستصغرالكل تبعات هذا الخرق الفريد من نوعه وبما يمكن أن يرافقه مناحتجاجات القواعد على اعتبار أنها دعامات العمل النقابي بصفة عامة. لتجلية الأمور خص الكاتب الوطني للمنظمة الديمقراطية للشغل للسائقين المهنيين لسيارات الأجرة السيد عبد العزيزصبري تصريحا توضيحيا لمنبر”جسربريس”سلط فيه الضوء على خبايا و أبعاد الطرد المزاجي الذي تعرض له مؤكدا أن مناضلي و مناضلات هذه النقابة تفاجؤوا لقرارالكاتب العام الذي لجأ الى نسج خيوط مؤامرة خطيرة حيث عمد إلى جمع المكاتب المغرر بها على الصعيد الوطني و تعبئتها في اجتماع عقد يوم 22 يناير 2020 بالمقر المركزي للنقابة بالرباط كإجراء منه لإكساب قراره الارتجالي مصداقية، غير أن الحضور فوجئ بطبيعة موضوع الاجتماع وتشتت المواقف بين الساخط على الوضع و المتردد، واحتدم النقاش حول بواعث و دوافع التفكير في حل المكتب الوطنيللسائقين المهنيين و طرد لكاتبالوطني، على أساس أن اتخاذ هكذا قرار يكون ضمن الدعوة لمؤتمر استثنائي يكون سيد نفسه في قراراته أو اجتماع للمجلس الوطني وهو ما لميعره الكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للشغل  أدنىاهتمام وفضل بدل ذلك سلك مسطرة غير قانونية ليخرج بموقف و قرار انفرادي ارتجالي و ينسبه بشكل غير مسؤول للمكتب المركزي مما يعكس نزعة تحكمية لدى الكاتب العام حسب تصريح الكاتب الوطني عبد العزيز صبري الذي استطرد مؤكداأن موقف الكاتب العام هذا جعل السائقين المهنيين يفقدون الثقة في العمل النقابي، مشددا في نداء ّإلىالمناضلين إلى ضرورة تعزيز الثقة فيالمناضلين الحقيقيين الذين يدافعون باستماتة عن مصالح السائقين المهنيين، و أن يحترسوا من سماسرة العمل النقابي الذين يمتطون معاناةالمناضلين من أجل الاغتناء و تحقيق المآرب الشخصية.

على الفور وفي إطار ردات الفعل و تبعات قرار الكاتب العام أصدرت المكاتب النقابية المحلية للمنظمة الديمقراطية للشغل بكل من سلا،برشيد،الفنيدق،العرائش، فاس،بنكرير، جمعة السحيم و اكادير بيانات تندد فيها بقرار طرد الكاتب العام الوطني و تعتبره تحديا و تجاوزا للنظامالأساسي و القانون الداخلي للمنظمة و يحتوي على نزعة التحكم في القطاع وانتهاك لمتضمنات المؤتمر التأسيسي في 9 مارس 2019، ومستنكرةفي ذات الوقت الحملة المسعورة ضد الكاتبالوطني واصفة إياها بالانقلاب على الشرعية.

و الظاهر أن حملة الكاتب العام (م.ش) ضد الكاتب الوطني عبد العزيز صبري كانت قد انطلقت شرارتها مع تنظيم المؤتمر التأسيسي للاتحادالإفريقي للنقل و اللوجيستيك الذي نظمته المنظمة الديمقراطية للشغل، و كان قد انعقد بمراكش أيام  16/15/14 مارس 2019 والذي يعتبر عبد العزيزصبري أحد أعضائه، حيث وفي إطار الاستعدادات اللوجيستيكية لذلك الملتقى الإفريقي قام الكاتب العام (م.ش) بحملة لجمع الدعم المالي للمؤتمرمن خلال اتصالاته بعدة شركات استشهارية، غير أنه بعد انقضاء المؤتمر و دراسة التقرير المالي خاصته، أكد الكاتب العام (م.ش)  أن التكاليفتجاوزت ال 500 ألف درهم مما خلف مديونية قدرها 100 ألف درهم، و أن ذات الكاتب العام قام بسحب 100 ألف درهم من حساب المنظمة دون علمأحد من الأعضاء، بل أكثر من ذلك أن هذا الأخير أصدر مذكرة تطلب من جميع المكاتب النقابية المحلية عبر المغرب إرسال واجبات انخراط المناضلينمباشرة إلى الحساب البنكي للمنظمة النقابية كإجراء مخالف للقانون الأساسي وفريد من نوعه. وهو ما لم يكن ليرضي العديد من المناضلين علىرأسهم الكاتبالوطني عبد العزيز صبري الذي بادر إلى مراسلة رئيس النيابة العامة بواسطة شكاية تتوفر الجريدة على نسخة منها يطالب عبرهاالنيابة العامة بالقيام بعملية افتحاص مالي لتجلية حقائق ما تضمنته التقارير المالية المقدمة من الكاتب العام .

هكذا إذن تنجلي صورة من صور الصراع النقابي الدائر حول استئصال العناصر التي تحتج وتسعى لتبيان حقائقالأمور فيندفع الزعيم إلى الدوسعلى أي شيء بما فيه القوانين، و المألوف، و المصادق عليه والقواعد، من أجل دعم مسار الاستئصال و الطرد التعسفي

عن رشيد موليد

شاهد أيضاً

أخنوش يوجه دعوة لكافة المؤتمرين قبل انعقاد أشغال المؤتمر الاستثنائي

بناءا على مقتضيات النظامين الأساسي والداخلي، وبمبادرة من الرئيس عزيز أخنوش، يعلن حزب التجمع الوطني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.