الرئيسية / 24 ساعة / إيطاليا.. فيلم رعب بمشاهد حقيقية

إيطاليا.. فيلم رعب بمشاهد حقيقية

محمد حفيضي / صحفي مغربي

الإحصائيات القادمة من إيطاليا، تصيب العقول بالذهول، وتحزن القلوب وتدمع لها العيون..
فمع غروب شمس كل يوم، تفاجئنا حصيلة فيروس قاتل، لا نراه بالعين المجردة، لكنه يرانا جيدا ويستهدفنا ليخطف أرواحنا..
الوفيات تقدر بالألوف، والإصابات تجاوزت الحدود، والوضع ينذر بكارثة ستعصف بالحياة والوجود..

الأرقام المتسارعة مخيفة للغاية، والواقع هناك فاق الخيال، فأصبحت خطابات الساسة، غير قادرة على إخفاء الحقيقة وإنهاء مسلسل رعب، استنزف كل طاقات وإمكانيات الدولة، وانتزع متعة الحياة من شعبها..

إلى أين المصير يا لؤلؤة القارة العجوز ؟
تنكر لك سكان الجوار وأغرقتك الكورونا في الظلام..
أغلقت الحدود في وجهك، فلم يعد لك أصدقاء..
اختفت ابتسامتك المعهودة، وخيم الحزن على محياك..
ما الذي جرى وما الذي سيجري..؟

إيطاليا قوية في الأمس القريب، وضعيفة اليوم وفي الغد القريب..
فهل ستجود عليها السماء بالمعجزات في الساعات القادمة..؟
وهل سيمنحها القدر فرصة ثانية للحياة، تعيد البهجة والحيوية لشوارع ميلانو وأزقة الروم.. ؟
الأمل تأخر قليلا فهل سيعود؟ واليأس استعمر القلوب و بدأ يقودها إلى المجهول..

لقد أصبحت كورونا مصممة على حصد المزيد من الأرواح، وتسجيل المزيد من الإصابات.. فما الذي يقع بحق السماء..؟
لم يعد التفكير في من اخترع الوباء، وما الذي أراده من وارء تسريب هذا الداء..؟ ولم نعد ننتظر تطوير اللقاح وإجراء التجارب والتحليلات..
أصبح الجميع متشوقا لعرض الحلقة النهائية، لمسلسل خلق الهلع والرعب في نفوس الإيطاليين..
عبر القارات واخترق الحدود، وأعلن التمرد على كل بلدان وجزر هذا الكون..

يقولون في أرض الفاتيكان، التي تحولت بين ليلة وضحاها إلى بؤرة للفيروس : “يا ليت ما يقع كان مجرد سيناريو تمثيلي، سيتوقف مخرجوه قريبا عن التصوير..ويا ليته كان قصة حزينة من وحي الخيال، ولا أصل لها في الوجود..”

كل التوقعات تسبح ضد التيار..فمتى سيتوقف زحف شبح الداء ؟ الذي حول إيطاليا إلى حمام دماء، صارت معه رائحة الوفاة تقض مضجع الأحياء..
حتى المقابر تنكرت للأرواح، ورفضت استقبال الأموات وحرمت الأهالي من توديع الجتث إلى مثواها الأخير..

ما الذي حل بك فجأة يا عروس الأوروبيين..؟ وما الخطأ الذي ارتكب وجعل الجائحة تستقر فوق أراضيك..؟

فضلك علينا كثير وسخاؤك في العطاء غير محدود..
استقبلت الكثير من مهاجري القارة السمراء، وصوبك توجهت قوارب الموت منذ سنين وأعوام..
فوق أرضك تحققت أحلام المعطلين العرب وعاد للباحثين أملهم المفقود..
إلى متى سيستمر الوضع على ما هو عليه ؟ وهل انكشفت خدعة الاتحاد الأوروبي وأكاذيب وهم التضامن.. ؟ وهل اختفت قيم التآزر بين البلدان وأصبحت الأنانية تنخر الأجساد وتفرض نفسها في رسم السياسات واتخاذ القرارات؟

من دول خارج القلب الأوروبي قدمت الإعانات، ومن بلدان ليست بالصديقة ولا الحليفة، أرسلت المساعدات..
تخلى الجيران عن إيطاليا في عز الأزمات، وتركوها لوحدها تصارع المصير المجهول..

إيطاليا لا تستحق الخذلان، وإن كان ما تعيشه اليوم فيلم رعب بمشاهد حقيقية، فسينتهي طال الزمن أو قصر..
وستسعد بنهايته كل القلوب،
وستعود الفرحة إلى الوجوه، لتعلن عن نهاية زمن الكورونا الأليم وطرد شبح الداء المخيف..

عن عزالدين السريفي

شاهد أيضاً

عالم ما بعد كورونا: عودة الدولة

يبدو أن أزمة كورونا قد تعيد الدولة إلى سابق عهدها، الدولة التنين (القوية) التي توفر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.