الرئيسية / 24 ساعة / التعليم عملية إنسانية لا تكنولوجية

التعليم عملية إنسانية لا تكنولوجية

في هذه المقالة نحن معنيون بالدرجة الأولى بالتعليم الأساسي، وعلى الأخص المرحلة الابتدائية منه. أما التعليم العالي فله خصوصياته ومعالجاته الخاصة به، وهو سيحتاج إلى مقالة أخرى تنظر في قضاياه الأكثر تعقيدا.
دواعي إلقاء نظرة متفحصة على التعليم الأساسي، هو التغيرات التي أدخلت في أدوات وأمكنة ووسائل ومناهج هذا التعليم خلال الخمسة شهور الماضية، في كل بقاع العالم، بسبب الالتزام بمختلف متطلبات مواجهة وباء فيروس كورونا.
فجأة أصبحت أداة التعليم ليس الصف، كما كان سابقا، وإنما وسيلة التواصل الاجتماعي، وحل البيت مكان المدرسة، وتعاظم دور الأهل في العملية التعليمية ـ التعلمية بينما تراجع دور المعلم، وأدخلت بسرعة فائقة تغييرات في المناهج الدراسية، لتتلاءم مع متطلبات استعمال الكمبيوتر، ومع طبيعة التفاعل والمناقشة والاستيعاب الملائمة لأجواء التواصل، عبر شبكات التواصل الاجتماعي مع أطفال صغار السن، ومع شباب مراهقين قليلي الخبرة. كل ذلك كان ضروريا، بل إلزاميا أملته قوانين وتوجيهات ومحاسبات حجر لكافة الناس تقريبا في مساكنهم، بل أحيانا في غرفهم. ما حدث كانت له إيجابياته، ولكن كانت له سيئاته أيضا. وما يهمنا هو ميل البعض لنقل الوضع التعليمي والتربوي المؤقت، إلى وضع دائم بحجة قلة تكاليفه بالنسبة للبعض، ووجود بعض جوانب الكفاءة بالنسبة للبعض الآخر. من هنا أهمية محاججة هذه الفئة، والتحذير من مغبة ما يدعون إليه من الإبقاء على النمط التعليمي المؤقت، الذي فرضته على العالم ظروف بالغة الخطورة والتعقيد.
*أولا، نحن على وعي تام بالنواقص الكثيرة في أنظمة وفلسفات وأساليب التعليم الأساسي، الذي سبق مجيء الوباء، والإصرار على تبني المشهد التعليمي الحالي. لكن سد تلك الثغرات ومعالجتها ليس بتبني نظام تعليمي مؤقت، هو الآخر مليء بالثغرات ونقاط الضعف الشديدة. فالمطلوب هو مراجعة الألوف من الكتب وعقد المؤتمرات والاطلاع على التجارب التي طرحها دعاة الإصلاح التعليمي والتربوي عبر سنين طويلة، وأخذ الكثير من المقترحات الإصلاحية التي تزخر بها تلك الأدبيات. لقد كتب الكثير عن أهمية تمهين التعليم، وما يترتب على ذلك من تغييرات جذرية في إعداد المعلمين النظري والعملي، وعن جعل التعليم عملية إبداعية تفاعلية، بدلا من كونها تلقينية وحشوا للمعلومات، وعن إصلاح أنظمة تقييم الطالب والامتحانات، وعن دمقرطة أجواء المدرسة والصف، لتكوين شخصية مستقلة ومسؤولة ومتسامحة، في الفكر والسلوك والقيم الاجتماعية. كل ذلك وأكثر لا يزال ينتظر الأخذ به، ليصبح التعليم الإلكتروني، والتعلم عن بعد مكملا لتلك الإصلاحات وليس نافيا لأهميتها ومركزيتها.

المدرسة يجب أن تكون أداة تغيير وتجديد ثقافي، وشحذ وبناء التزامات وطنية وقومية وإنسانية

*ثانيا، إن مهمة التعليم ليس فقط إدخال التلميذ في عالم المعلومات والمعرفة، وتدريبه على بعض المهارات المطلوبة في سوق العمل. إن المطلوب أكثر من ذلك بكثير، فالمدرسة يجب أن تكون أداة تغيير وتجديد ثقافي، وشحذ وبناء التزامات وطنية وقومية وإنسانية، وهذا لا يمكن أن يتم إلا من خلال عمليتي تفاعل إبداعي بين الطالب وزملائه، وبين الطالب ومعلمه.
*ثالثا، من هنا الأهمية القصوى لإعداد المعلم الممتهن التربوي من جهة، والمثقف ثقافة إنسانية واسعة، من خلال استيعابه لشتى العلوم الاجتماعية والفلسفة من جهة أخرى، وليكون واعيا بمسؤوليات التزاماته كأداة من أدوات التغيير الثقافي والاجتماعي. وبالطبع، فان المعلم لا يستطيع أن يقوم بتلك المهمات من خلال التواصل الإلكتروني، وإنما في الأساس من خلال التفاعل الخلاق في الصف مع تلاميذه.
*رابعا، والأمر نفسه ينطبق على الأهمية القصوى لتفاعل الطالب مع زملاء الصف والمدرسة، لإنضاج شخصيته الاجتماعية، وللتعود على الأخذ والعطاء والتسامح، في أجواء ديمقراطية حميمية مقنعة. ولا يمكن هنا إغفال أهمية أجواء اللعب والفرح، وعلاقات الصداقات التي لها أدوار مفصلية في تكوين شخصية الأطفال واليافعين. وبالطبع فإن كل ذلك لن يتحقق من خلال التعلم عن طريق الكمبيوتر والتعلم عن بعد.
الذين يحلمون، باسم تخفيض تكلفة التعليم، وتقليل التزامات الحكومات الاجتماعية، وكاستجابة لإملاءات الرأسمالية النيوليبرالية وقيم السوق الربحية، بتعليم ينحصر في نقل معلومات، وتدريب على مهارات تحتاجها أسواق العمل، عليهم أن يدركوا أن المسؤولية المفصلية، التي تعلو فوق كل مسؤولية، للعملية التعليمية ـ التعلمية هي في بناء الشخصية الإنسانية والوطنية المتكاملة ذهنيا ونفسيا وروحيا، وفي السمو بقيم الفضيلة والإخاء الإنساني، وفي الإعداد لرفض كل أنواع الظلم والدفاع عن كل أنواع العدالة. الكمبيوترات والروبوتات والذكاء الاصطناعي يمكن أن تساعد، ولكن لا يمكن أن تحل محل المعلم والزملاء والصف والمدرسة.

بقلم : علي محمد فخرو

عن عزالدين السريفي

شاهد أيضاً

في بناء المفاهيم العلمية: “مقاربة ابستمولوجية للمعرفة المدرسية”

بقلم : خالد زروال ، استاذ مغربي ورد في موسوعة روزنتال الفلسفية أن المفهوم هو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.