الرئيسية / 24 ساعة / في رحاب الخطاب الديني

في رحاب الخطاب الديني

بقلم : محمد أكعبور ، باحث في الخطاب والإعلام الديني

ما ميز بعض الخطاب الديني العالي (الفتوى)في زمن كورونا وبالأخص ذلك الذي صدر بمناسبة رمضان العام الماضي1441ه وخلاله ؛ كونه مشتشرفا لمستقبل بقاء علة الحكم المبني عليه هذا الخطاب الديني المنضبط حتى إذا حل رمضان هذا العام 1442ه لم يكن الناس بحاجة إلى استصداره من جديد .
فالخطاب الديني بهذا العمل مدارس :

  • مدرسة الخطاب الديني المنضبطة المستشرفة لمستقبل صلاح الحكم برفع الحرج والعنت الديني والمصاحبة الحكمية للأفراد والجماعات في زمن العلل -كورونا- من أجل إقامة الملل في المنازل بسبب ما ألم بالناس من النوازل .
  • مدرسة الخطاب الديني غير المنضبطة بوقوعها في الخلط والجلط بين بيان الدين -الوعظ – وبين الفتوى .
    وخلاصة القول أن الخطاب الديني صناعة يتطلب هندسة تحقق المقصد من بناء الأحكام على عللها وكما في كريم علمكم ؛ الحكم يدور مع علته وجودا وعدما .
    لقد أثبت الخطاب الديني المؤسساتي نجاعته وهو رائد كل ما يصدر من أفراد أو هيئات بصدقه والتزامه بأداء أمانة التبليغ تناغما مع القوانين والدساتير والمشاريع الفكرية والوطنية لكل بلد على حدة .
    فزمن اليوم زمن التحكيم لمؤسسات الدولة التي تقر قوانين منضطبة الجامع بينها هو التكامل الوظيفي .
    فالمؤسسات المنتجة للخطاب الديني والمؤتمنة عليه ؛ اليوم أعضاء في المجالس الدستورية والمجالس الاستشارية يؤخذ برأيها صوابا .
    المؤسسة الدينية اليوم قوة اقتراحية كبيرة تساهم في بناء الوعي الجمعي للفرد والجماعة والوطن كما تساهم في التنمية البشرية إلى جانب وظيفتها في التنمية الدينية وإنماء الوعي الديني باستمرار كما له حضور إعلامي وازن يواكب التحديث والعصرنة بتوظيفتها التكنولوجيا الحديثة والانفتاح على استغلال واستثمار مواقع التواصل الاجتماعية وسيلة لمخاطبة جميع فئات المجتمع المدني وخصوصا الشباب رواد المواقع الهاربون من الواقع وهنا لا بد من القول بأن على هذه المؤسسات العمل على إنتاج خطاب ديني يخاطب الطفل والشباب .
    هذا الموضوع بحاجة إلى رعاية خاصة وتفكير عميق لاستصدار مشروع خطاب الطفل والشباب الذي في الحقيقة يعرف قصورا ملحوظا علما أن لهذه الفئة المجتمعية حاجات دينية كثيرة لم يُعبَّر عنها من قبل وقد يعبر ولكن بخجل فالطفل والشباب مسلوب من لدن بدائل خِطابية أخرى ……….لذلك نجدهم مفعمين بطاقات وشحنات : الفعل ورد الفعل وكل فعل تقدر عواقبه ……إلى إشارة أخرى في رحاب الخطاب الديني.

عن جسر بريس

شاهد أيضاً

ما علاقة واقعة المرتزقة ببرلين والزفزافي والجزائر ..؟ الشيء بالشيء يذكر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.