الرئيسية / 24 ساعة / وداعا مقر الاطباء الداخليين بالرباط

وداعا مقر الاطباء الداخليين بالرباط

جمعية الأطباء الداخليين بالمستشفى الجامعي ابن سينا تعد من اقدم الجمعيات الطبية بالمغرب ، حيث حضيت بمباركة ملكية للراحل المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراه عند تأسيسها سنة 1957 بظهير مولاوي شريف و لعبت ادوارا مهمة حيث ساهمت في عدة محطات تاريخية و أفرزت خيرة الأطباء المغاربة حيث تقلد العديد منهم مناصب مهمة في البلاد.

جمعية الأطباء الداخليين بالرباط كان مقرها بالمستشفى الجامعي ابن سينا ، و ها هو اليوم سيودعنا بعد اربعة و ستون سنة من الوجود و ذلك نظرا لمشروع اعادة بناء المستشفى الجامعي في حلته الجديدة في الأيام القليلة المقبلة. مقر سيذهب معه تاريخ من تكوين اجيال من اطباء و اساتذة جامعيين و عمداء كليات و رؤساء جامعات و ووزراء ، مقر مر به ازيد من الفين طبيب كلهم اليوم موجودون بالمنظومة الصحية المغربية ، يشتغلون بكل تفاني من اجل صحة المواطن و هذا من ابرز القيم التي كانت الجمعية حريصة على ترصيخها في كل عضو من اعضائها نجح في مبارة الداخلية ، حيث هذا النجاح كان مجرد مرحلة اولى لدخول عالم جمعية الاطباء الداخليين إذ كانت المرحلة الثانية هو النجاح في الايمان بقيم هذه الجمعية و التي كان اولها شعار الله الوطن الملك.

ان جمعية الاطباء الداخليين بالرباط تعد معلمة تاريخية في التاريخ الطبي لبلادنا ، جمعية لم تظهر كثيرا في الاعلام لكن قدمت و لازلت تقدم عملا كبيرا في اكبر مستشفى جامعي بالمغرب ، بفضل اطبائها الداخليين الذين كانوا دائما جنود الميدان و خير دليل كل ما قدموه في جائحة كوفيد 19 و حملة التلقيح الوطنية و الى غير ذلك من محطات ابانوا على تشبعهم بقيم المواطنة.

فكان لابد اليوم الرجوع الى تاريخ هذه الجمعية الوطنية المواطنة و الحديث على مقرها الذي يودعنا بتاريخ كبير يحمله كل سور في هذا المبنى ، لكن سيبقى ذلك التاريخً شامخا في ذاكرة كل طبيب داخلي تحت شعاره الخالد : داخلي يوم واحد ، داخلي الى الأبد.

تحية لاساتدتنا الداخليين، تحيه لاطبائنا المتخصصين الداخليين ، تحية لاطبائنا المقيمين الداخليين و تحية لاطبائنا الداخليين اينما وجدوا.

عاشت لامير

الدكتور عثمان الهرموشي

عن جسر بريس

شاهد أيضاً

ما علاقة واقعة المرتزقة ببرلين والزفزافي والجزائر ..؟ الشيء بالشيء يذكر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.