الرئيسية / 24 ساعة / فصل المقال فيما بين الجماعة والدولة والأمة من اتصال

فصل المقال فيما بين الجماعة والدولة والأمة من اتصال

بقلم : محمد أكعبور ، باحث في الخطاب والإعلام الديني

دباجات أنصت بإمعان وقرأت بتمعن وتمهل بشوق ودون تمل الدرس الحسني الرمضاني الأول من رمضان هذا العام لسنة 1440 هـ ـ 2019 م ،بعنوان : (استثمار قيم الدين في نموذج التنمية)؛ الذي ألقاه معالي وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية الدكتور؛ أحمد التوفيق بين يدي أمير المؤمنين محمد السادس نصره الله .فأحببت الوقوف على لفظ ورد في الدرس 18 مرة إثر إحصاء وتتبع لمواطن ورود هذا اللفظ البطل للدرس ، ذاك هو لفظ: *الجماعة* أو مصطلح الجماعة وذلك بالوقوف على سياقات وروده ودلالاته وما يفضي إليه وكيف يتحرك هذا اللفظ في متن السفر العلمي لدرس حسني حضره الأمراء والعلماء في ضيافة أمير المؤمنين محمد السادس حفظه الله ، كما حضره الضيوف من مختلف المراكز العلمية وممثلون عن هيئات الإفتاء من العالم الإسلامي ، وحضره كذلك رؤساء فرعيات مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة ، وتتبعه عبر الإعلام عامة المواطنات والمواطنين على عادتهم في تتبع الأنشطة الملكية بجميع أطيافهم وانتماءاتهم السياسية واهتماماتهم الاقتصادية والتنموية وأهدافهم الاجتماعية.أولا : الجماعة بين الانتحال والانتخاللنسافر أيضا نحن مع رحلة أخرى من تتبع هذا اللفظ الذي للتوفيق فضل كبير في تحريره من التحريف والتشويه الذي تعرض له وكاد أن يُغتصب حتى أحسسنا يوما بحظر استعماله وتداوله علما أن اللفظ في أصله لا يفيد إلا دلالة واحدة هي الوحدة والاستمساك والألفة والمحبة والتعاون والتضامن. وفي ثقافتنا المغربية يستعمل اللفظ للدلالة على ذلك وأخواته ، فيستعل في الكلام الدارج العربي منه والأمازيعي :جماعة /الجماعْتْ ويعني اللمة /تمونْت ويشرح لنا هذا المفهوم ، لفظ آخر وهو ، التْويزة ، الذي له أثر في التنمية والاقتصاد من حيث سرعة وجودة الإنجاز لما يفضي إليه من التيسير ورفع مشقة الأشغال ،ولعلة التخفيف والتحفيز والتنافس والأداء النموذجي وتحصيل الخيرية النموذجة بلسان الدرس المعني الذي نجح في المسار لاستكمال المدار وخرَّج اللفظ تخريج الرجال من الانتحال بالانتخال.ثانيا: لفظ الجماعة؛ السياق والمساقبعد أن استوى اللفظ على سوقه ؛ ما هي إذن سياقات وروده؟ورد لفظ الجماعة في هذه السياقات:1- في سياق الحديث عن المعروف تعريفا أو تبليغا (لا يؤذن بالأمر فيه على مستوى الجماعة إلا لمكلفين)2- في سياق الالتزامات والتعهدات بالمضامين الأخلاقية المضمنة في القوانين والاختيارات (التي تتبناها الجماعة لصالحها)3- في سياق الفهم الخاطئ للمعروف واختزاله من لدن بعض طلاب الزعامة الدينية في علاقة الإنسان بربه من الطاعة والمعصية التي تنمحي بمجرد التوبة والاستغفار في الوقت الذي كان يلزمهم الاشتغال على مفهوم(المعروف)على ما يعود على الفرد والمجتمع والوطن والدولة والأمة والإمارة بما يحقق لهم أمنا دنيويا وسلما اجتماعيا واستقرارا اقتصاديا وقيادة سياسية خدمة للعمران بالمفهوم الخلدوني (وكان الأحرى أن يُنظَمَّ المعروف ويصرف إلى مجالات العلاقات الجماعية بين الناس، وهي السياسة بأبعادها الكبرى).4- في سياق ما فهمه الرجل المحاضر من الآية منطلق الدرس ووفق لذلك السيد التوفيق أيما توفيق، من كون الآية ترسم نظاما تنافسيا في التسابق إلى الخيرية النموذجية متى التزمت الأمة بشروط ذلك ما سيجعلها عندئذ قدوة للأمة مقدمة بذلك نمذجة (ويمكن القول أن الآية بحدودها أو عناصرها ترسم نظاما جماعيا أو بالأحرى نموذجا، في إطار منافسة الأمم الخيرية التي هي غاية النموذج، وإنها تضع لذلك النموذج شروطا تلتزم بها الأمة، لا لمجرد التفوق في الخيرية على الناس، بل بقصد الاقتداء الذي يتطلبه العالم. فشروط هذا النموذج تهم الإطار الذي يتحكم في الاقتصاد من جهة التدبير السياسي، إنه نموذج مفترض يقتضي أن تتحمل فيه الدولة المسئولية في توجيه البناء والإصلاح) ولكل وجهة هو موليها فاستبقوا الخيرات .و(عن الربيع قوله: ” فاستبقوا الخيرات “، يقول: فسارعوا في الخيرات) تفسير الطبري وهو معتمد في الدرس للاستدال على معنى المعروف .5- في سياق الحديث عن النموذج المفضي إلى الاقتداء بخيرية الأمة وفق تحكم اقتصادي وتدبير سياسي والذي تتحمل فيه الدولة المسئولية الكبرى من حيث الإعداد والتنفيذ والمواكبة في إطار (الإرادة الحرة المفضية إلى توافق الجماعة)، وتوافق الجماعة هذا أمر ذو محامد كثيرة لتحصيل هذه الخيرية النموذجية لتعمنا بركة مدح الله عز وجل لخلقه (كنتم خير أمة…الآية ) والأمة هذه تجتمع على أمير واحد سمعا وطاعة وولاء وبيعة في المنشط والمكره واليسر والعسر يترجم ذلك في أبهى صورة وهو الدعاء له عقب العبادات وفي الاجتماعات والمناسبات ،ومذهب واحد يوحد عباداتهم وتدينهم إلى الله عز وجل ، وعقيدة واحدة تقيهم بؤس الفتن وكيد التفريق وشر التشرذم وعاقبة الطائفية عما منهم طوعا وتعبدا بما ورد في الحديث الصحيح: (ستفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة، كلها في النار إلا واحدة) قيل: ومن هي يا رسول الله؟ قال: (الجماعة).وتجتمع الأمة كذلك على سلوك تربوي وأخلاقي قيمي واحد ، يضبط النفس ويزكيها ويرتقي بها مدارج ومقامات أعلاها ، المحبة وأدناه وهو بداية الخوف على لسان ابن عاشر رحمه الله ورضي عنه:خَوْفٌ رَجَا شُكْرٌ وَصَبْرٌ تَوْبَةْ زُهْدٌ تَوَكُّلٌ رِضَا مَحَبَّةْ.6- في سياق موضوع الواجبات والمسئوليات والجزاءات لكونها (تشمل الفرد والعائلة والجماعة)، وإنما الفرد والعائلة أسرة فيما الجماعة تلك العائلة الكبرى الممتدة كالشجرة في مستوياتها :أ‌- في العمق بجذورها .ب‌- في الأفق بأغصانها الظليلة.ت‌- في الزمن بعمرها ورمزيتها .ج‌- في العطاء والخيرية بثمارهاوأغلب شجر الكون مثمر حلو ، وكثيرا ما ترد الشجرة في القرءان الكريم والحديث النبوي الشريف لتمثل هذه الخيرية والمنفعة من أجل تقريبها إلى الأذهان بشكل بلاغي فريد غاية في التشبيه بأنواعه والاستعارة بأنواعها ، فالشجرة للإنسان والحيوان والطير والهوام ، كل إليها ساعي احتماء بها وإطعاما منها وتظليلا بها وغيرها من منافع يتحصلها الوافد إليها ، فكذلك الجماعة التي هي الدولة والإمارة والأمة والوطن الذي يسع الجميع مهما اختلفوا في العقيدة والدين :المسلمون وغيرهم,7- في سياق تساؤل إشكال من كون الإسلام وضع آلية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر باعتبارها دينامية أخلاقية قيمية مجتمعية هي التي أفضت إلى المؤسسات ،وهذه المؤسسات هي التي تحتكم إليها اليوم ومن زمان الديموقراطيات العريقة في العالم بأسره. وفي المغرب راكم المعجم السياسي مصطلحات موضوعاتية من قبيل :دولة الحق والقانون ، دولة المؤسسات وقد تمت دسترة هذه المصطلحات في الدساتير المغربية بعد الاستقلال وآخرها دستور 2011 ، والمؤسسات هي الممثلة للدولة في المنتديات والمناظرات والتفاوضات اقتصادية كانت أو سياسية أو حقوقية أو اجتماعية أو ثقافية أو استراتيجية أو حتى دينية ؛ وهي التي(تحول القيم على صعيد الجماعة إلى ضمانات لتصريف الحقوق).8- في السياق المغربي واشتغال اللفظ وعلاقته بالمعروف ومجال تداوله (أما الجماعات، ولاسيما في المغرب، فقد وضعت لنفسها ضوابط ترسخ المعروف المرجعي للتعامل ولفض النزاعات بالتي هي جانب من أحسن، ويسمى هذا المعروف عندنا بالعمل أو أزرف).9- في السياق الفلسفي الأكاديمي الغربي الذي جرد عمل المجتمع من الدين مكتفيا بأخلاق يضعها الإنسان بنفسه ويخضع لقوانينها لتحقيق العدل بالإصلاح المبني على الوعي الجمعي فالجماعة هي التي تشكل الأفراد وليس الأفراد هم المشكلون لجماعتهم ف(الأفراد تشكلهم جماعتهم، فيمكنهم عبر بحث عقلاني، تصور حلول للمشاكل الاجتماعية، وذلك بالعمل الجمعي الواعي من أجل إصلاح جماعتهم وتحسين صورتها الأخلاقية).ثالثا: الجماعة؛ إضاءات وأداءاتخلاصة ما أفضى إليه السيد المحاضر وقد تتبع لفظ الجماعة وعلاقته بالأخلاق في الغرب فكريا وتنظيريا (يمكن القول إن هذا البحث الفلسفي عبر أربعة قرون قد انتهى، موضوعيا، وبقطع النظر عن المرجعية، إلى مضمون الآية القرآنية في توقف إصلاح الجماعة على ضرورة وجود أمر بالمعروف ونهي عن المنكر، تتبناه الجماعة لغاية طلب الحق والعدل منبعا للخير العمومي في مستوى المجتمع ككل، من حيث تمكين المجتمع من التناغم والتلاؤم حول عدد من النقط المتقاسمة داخل الجماعة).10- في سياق دور الدين في العصر الحديث لكونه (منبعا للخير العمومي في مستوى المجتمع ككل، من حيث تمكين المجتمع من التناغم والتلاؤم حول عدد من النقط المتقاسمة داخل الجماعة).11- في سياق إشكال يخص المسئول عن (استثمار قيم الدين في نموذج التنمية) من كونهم أفرادا أو جماعات أو جهة من الجهات ومن يتعين عليه فرض عين هذا الاستثمار ( وحيث إننا قد بينا أن إعمال المعروف على مستوى الجماعة هو الذي يفضي إلى بناء المؤسسات، فإن ذلك يعني أن الإمارة، أي الدولة، هي التي يرجع إليها الدور الأول في استثمار قيم الدين، إذ الدولة هي صاحبة الاختصاص في الأمر بالمعروف على مستوى الجماعة، ولأن عملها في هذا الاتجاه ييسر للأفراد الإحسان حتى إلى أنفسهم، وبالتالي الإحسان إلى جماعتهم ).12- في سياق الحكامة الاقتصادية والضريبية للدولة أي ضمن إطار تنموي لمواردها وهو المعروف بالعدالة الجبائية وقد عقد المغرب مناظرة وطنية واكبتها برامج إعلامية تفاعلية واخرى تحليلية من لدن الخبراء على مختلف المواقع الإعلامية العمومية منها وااخصوصية.فالمواطنون يؤدون ضرائب للدولة لتصريفها في التنمية الوطنية :الخدمات العمومية ،البنيات التحتية، ويعتبر أداء الضرائب والتصويت في الانتحابات أهم مؤشر على المواطنة (يؤدي الناس الضرائب مقابل الخدمات التي تنجزها الدولة أو الجماعات).13- في سياق وعي الجميع بدور ونجاعة تزكية النفس في بناء نموذج تنموي (لا النفسي لا أحد ينكر دور الرأسمال في جميع الأوقات بالنسبة للأفراد والجماعات في بناء نموذج للتنمية).14- في سياق العائدات المادية للأمر بالمعروف (أما أبرز العائدات المادية للأمر بالمعروف فهي مرتبطة، على المستويين الفردي والجماعي، بالوقاية وبتجنب التبذير، أي بالتدخل للتقليل من كلفة المنكر على الجماعة).رابعا: استنتاجات وميسَّاجاتالجماعة هي العاملة والمؤثرة والمستفيدة والمسيرة والمنظمة والضامنة لاستمرار الكيان الوطني واستقراره على جميع المستويات.لفظ الجماعة ورد على امتداد الدرس معرفا أو مضافا وهو تعريف لكون التعريف يحصل بالإضافة كذلك.لفظ الجماعة حيث يورد ، يورد مضافا أو مقرونا بالإصلاح والمعروف والخير والإحسان والتنمية والنموذج ، وتلك كلها وظيفة هذه الجماعة .إن الجماعة ؛ يا خير جماعة هو الهدف الذي ينبغي السعي إلى تحقيقه وبعد ذلك توثيق عراه ولها رحم توصل بالإحسان إليها بالدعاء الصالح لكل المتدخلين لاستمرارها وفي مقدمتها مؤسسات الدولة وفي مقدمة هذه المؤسسات : مؤسسة إمارة المؤمنين حتى تقوم الساعة.في الدرس الحسني الرمضاني هذا ؛ استفدنا :أن الجماعة والإمارة والدولة ألفاظ ينوب بعضها عن بعض في الأداء الدلالي نفسه والمعنى بعينه في المنظور الديني والكوني والاقتصادي والسياسي والحضاري والثقافي وهذا هو السياق المغربي.

عن جسر بريس

شاهد أيضاً

ما علاقة واقعة المرتزقة ببرلين والزفزافي والجزائر ..؟ الشيء بالشيء يذكر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.