الرئيسية / 24 ساعة / تجهيز المدرسة الفلاحية بتمارة بمركب بيداغوجي للصناعات الغذائية

تجهيز المدرسة الفلاحية بتمارة بمركب بيداغوجي للصناعات الغذائية

ترأس عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، الأربعاء بتمارة، تدشين المركب البيداغوجي للصناعات الغذائية بالمدرسة الفلاحية بتمارة وحفل تسليم جائزة الحسن الثاني الكبرى عن الاختراع والبحث في الميدان الفلاحي في دورتها الثانية عشرة، بمشاركة شخصيات علمية ومهنيين من القطاع، ووفد كبير من مسؤولي الوزارة.

وأوضح بلاغ توصلت به هسبريس أنه تم تجهيز المدرسة الفلاحية بتمارة بمركب بيداغوجي للصناعات الغذائية بمساحة مغطاة تبلغ 452 مترا مربعا، مجهز بمعدات مهمة لتحويل المنتجات الغذائية ومختبرات، وذلك باستثمار إجمالي يبلغ 11 مليون درهم.

ويهدف المشروع إلى “الرفع من جودة التكوين، ومنح المستفيدين كفاءات مهنية في مجالات تحويل وتثمين المنتجات ذات الأصل الحيواني والنباتي، وتبادل الخبرات مع مؤسسات التكوين الفلاحي والتعليم العالي وخلق شراكات رابح ـ رابح مع الوحدات الصناعية”.

وأشار البلاغ إلى أنه “سيستفيد من المركب سنويا ما يفوق 100 مستفيد وحامل لمشاريع في الصناعات الغذائية، كما سيسمح بتكوين ومواكبة تعاونيات تثمين المنتجات الفلاحية. ويندرج هذا المشروع في إطار الرؤية الشاملة لتكوين جيل جديد من المقاولين الشباب في القطاع الفلاحي بحلول سنة 2030، في إطار الاستراتيجية الجديدة الجيل الأخضر”.

وتمكّن المدرسة الفلاحية بتمارة من الحصول على دبلوم تقني متخصص في الصناعات الغذائية ودبلوم تقني تجاري متخصص في الإنتاج البستني وباكالوريا مهنية فلاحية في تسيير الضيعات الفلاحية، حيث تنتمي المدرسة إلى شبكة من 9 مؤسسات للتكوين الفلاحي لجهة الرباط-سلا-القنيطرة.

وبخصوص “حفل تسليم جوائز النسخة الثانية عشرة من جائزة الحسن الثاني الكبرى”، أوضح البلاغ أن جائزة الحسن الثاني الكبرى عن الاختراع والبحث في الميدان الفلاحي تهدف إلى تشجيع الاختراع والابتكار في المجال الفلاحي، مضيفا أن تنظيم الجائزة يتم كل سنتين، وتشمل الجائزة الكبرى ثلاث فئات، هي الاختراعات والتقنيات التطبيقية، والعلوم والتكنولوجيا المتقدمة، وإصدارات الأعمال العلمية والمؤلفات العلمية والتقنية.

وذكر المصدر ذاته أن الجوائز التسع الممنوحة خلال حفل الدورة الثانية عشرة تتوزع بين “فئة: المؤلفات العلمية والتقنية”، حيث نال الجائزة الأولى في “قطاع المبيدات في المغرب: قضايا وتحديات وآفاق” الأستاذان حرمة الله عبد الرحيم وشطينة نور الدين من معهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة، ونال الجائزة الثانية في “تكاثر المجترات الصغيرة المجلد الأول: الذكر” الأساتذة بوخليق رشيد وأحمد تيباري وخالد العلالي من معهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة، والجائزة الثالثة حول “دليل الإجراءات السريرية الأساسية عند الخيول” عادت للأساتذة محمد بيرو وزينب ريس ومحمد دلإي من معهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة.

وفي “فئة العلوم والتكنولوجيا المتقدمة”، حصل على الجائزة الأولى في “تحديد المصادر الأولى لمقاومة الصبار ضد الحشرة القرمزية (Dactylopius opuntiae) في المغرب” فريق بتنسيق السباغي محمد من المعهد الوطني للبحث الزراعي، والجائزة الثانية في “استنباط صنفين من الشوفان السداسي الصيغة الصبغية ذي قيمة غذائية عالية للحبوب مخصص للاستهلاك البشري” للدكتورة نزهة سعيدي من المعهد الوطني للبحث الزراعي، والجائزة الثالثة حول “اختيار المخصبات الحيوية الطبيعية المعتمدة على المتعضيات المجهرية المحلية والسماد العضوي من أجل فلاحة مستدامة وذكية لمواجهة الإكراهات الإحيائية واللاإحيائية” للأستاذ مديش عبد الإله من كلية العلوم سملالية بمراكش.

عن جسر بريس

شاهد أيضاً

رأينا: “الحاشية السفلى” كموضوع اجتماعي

بقلم : الاستاذ المصطفى المريزق اضطررت لإعطاء هذا العنوان من أجل فهم اجتماعي ل”الحاشية السفلى”، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.