الرئيسية / 24 ساعة / بوعيدة : الحماية الاجتماعية تعد أول لبنة لبناء مغرب قوي

بوعيدة : الحماية الاجتماعية تعد أول لبنة لبناء مغرب قوي

قالت امباركة بوعيدة، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، في كلمتها خلال فعاليات لقاء مراكش، زوال اليوم الجمعة، ضمن الجولة الوطنية لتقديم “برنامج الأحرار”، ان “التزامات الحزب مبنية على عدد من القيم النبيلة وعلى رأسها التماسك والتضامن الاجتماعي، الذين لا يمكن تصور المجتمع المغربي بدونهما”.

وأضافت امباركة بوعيدة أن ” الحماية الاجتماعية تعد أول لبنة لبناء مغرب قوي، تتجسد فيه الثقة بين المواطن والمؤسسات الحزبية والدستورية، مؤكدة في هذا الصدد أن ” أولوية الأولويات تبدأ من دعم الأسر المغربية من ازدياد الأطفال، و مواكبة بداية النشء الأسرة.

وأشارت امباركة بوعيدة الى أن مليون و 700 ألف مغربي مصابون بـ”اعاقات” أي مايناهز حوالي 5 في المائة من الساكنة المغربية، وهي إعاقات، على حد قولها، ” يمكن تفاديها لو كانت هناك مواكبة للأم الحامل والجنين قبل الزيادة وبعد الزيادة، مشيرة الى أن” أغلب حالات الإعاقة ناتجة عن انعدام التتبع الطبي للأم قبل الحمل وخلال الحمل وعند الوضع، وهو أمر بإمكان تفادية، تضيف بوعيدة ” من خلال تخصيص دعم للأسر المغربية”.

وأوضحت القيادية بحزب “الحمامة”، أن ” حزب التجمع الوطني للأحرار يلتزم في هذا الصدد في حالة قيادته للحكومة المقبلة بمنح 2000 درهم للأم على الزيادة الأولى، شرط القيام بالفحوصات المجانية، والتتبع الطبي للأم و للجنين، و 1000 درهم للأم للطفل الثاني عند الحمل، و المشروط بالفحوصات الطبية، كما يلتزم الحزب، كذلك، بتخصيص دعم للأطفال بعد الزيادة لأن الطفل، تقول بوعيدة، “هو مشروع دراسة وصحة ومجتمع يجب ان يكون المجتمع والأسرة قادرة على مواكبته”.

وفي هذا الصدد، قالت امباركة بوعيدة ان ” الحزب يقترح كإجراء أولي لتعزيز الحماية الاجتماعية،  منح 300 درهم عن الطفل الأول والثاني، و 300 للطفل الثالث شريطة أن يكون هناك تتبع للدراسة وللصحة، مبرزة أن ” هذا هو الأساس لخلق أسر في صحة جيدة، قادرة على الاندماج في مجتمع تنموي، وأن بداية الحماية الاجتماعية تبدأ بدعم الأسر”.

الاجراء الثاني، تضيف امباركة بوعيدة، هو مواكبة الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة داخل الأسر المغربية، والذين يعانون من إشكالية الولوجيات، و من المشاكل التي يعاني منها قطاع الصحة، مبرزة أن ” الحزب يقترح، أيضا منح مساعدات للأسر، و للجمعيات ذات النفع العام، التي تشتغل مع الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة”.

وكشفت امباركة بوعيدة أن ” حزب التجمع الوطني للأحرار وضع في برنامجه الانتخابي تخصيص 100 مليون درهم للجمعيات، التي تشتغل مع الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، ورفع قدرات المؤطرات والمؤطرين، وكذا قدرات التمويل من أجل المواكبة الصحيحة للإعاقة.

أما الاجراء الثالث، و الرابع، بحسب امباركة بوعيدة، فيهم حماية العاملين، وتعميم التغطية الصحية، متقدمة في هذا الصدد باسم الحزب عن تشكراتها  لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله عن حكمته  في تدبير أزمة كورونا التي عاشها المغرب على غرار باقي بلدان العالم”.

وجددت امباركة بوعيدة التأكيد على أن ” الحزب سينخرط في تنزيل فعلي لمشروع التغطية الصحية والاجتماعية الذي أطلقه جلالة الملك محمد السادس، من خلال بلورة أفكار جديدة، مشددة على أن “نقطة ضعف الفئات الاجتماعية في المغرب، هي كلفة المرض التي تعاني منها غالبية الأسر المغربية في الوقت الراهن”.

عن جسر بريس

شاهد أيضاً

بوريطة : لا حديث عن موقف نواكشوط من الصحراء

أشاد ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، بعمق العلاقات المغربية الموريتانية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.