الرئيسية / 24 ساعة / عمدة الخزيرات : الإشتراكيون يدفعون جهة الأندلس للإفلاس بإفتعال الأزمة مع المغرب

عمدة الخزيرات : الإشتراكيون يدفعون جهة الأندلس للإفلاس بإفتعال الأزمة مع المغرب

يبدو أن الحكومة الاسبانية لم تستوعب قوة تمسك المغرب بمبدأ الثقة الذي يتبناه في علاقاته مع البلدان الأخرى، وبخاصة، مع بلدان الجوار، وبصفة أخص مع الجارة الشمالية إسبانيا.

هذا التبخيس لهذا المبدأ النبيل الذي يشكل قناعة راسخة في السياسة الخارجية للمغرب، من طرف حكومة سانشيز، هو الذي جر المتاعب على حكومة الاشتراكيين، إذ أن لائحة الغاضبين والمعارضين لهذه الحكومة ما فتئت تتسع.

أمس الأربعاء فقط، أكد عمدة الجزيرة الخضراء ‘الخزيريات’ ما سبق أن تداولناه أن مسؤولية إعادة مد الجسور مع الرباط وتخفيف الجرح الذي تسببت فيه حكومته، تعود إلى رئيس الحكومة بيذرو سانشيز وهو ما أكدته وسائل إعلام إسبانيا، على رأسها صحيفة (ABC).

تاريخياً، فقد ظل المغرب دائمًا مع إسبانيا وساعدها في أزماتها، بما في ذلك الأزمة الكاتالونية، حيث أكد المغرب مراراً قناعته الراسخة الرافضة للمساس بالوحدة الترابية لإسبانيا، ورغم ذلك، فإن المبالغة في منح الامتيازات لبلد يتبنى سياسة الكيل بمكيالين عندما يرى المغرب كملاذ للاستثمار والتعاون في مسائل الأمن والإرهاب وتهريب المخدرات، ولكن عندما يتعلق الأمر بالشؤون السياسية، ولا سيما قضية الوحدة الترابية للمملكة المغربية، تكشف اسبانيا عن وجهها السيئ.

إن سياسة الكيل بمكيالين يرفضها المغرب، حيث أوضح وزير الشؤون الخارجية ناصر بوريطة ، نتيجة لهذه الأزمة ، أن “المغرب اليوم لم يعد مغرب الأمس”. إشارة لم تستوعبها، في العمق، الحكومة الإسبانية، التي أظهرت نقطة توقف في سياستها مع المغرب، وهي تدفع الثمن غاليا ، وإن كان الذي يؤدي الثمن فادحا، في الحقيقة، هم المواطنون الاسبان، والشركات الإسبانية.

قبل كل شيء ، النساء الأندلسيات هن اللواتي يدفعن ثمن الأطباق المكسورة للسيدة “غونزاليس ليوس” ، كما أطلق عليها الدبلوماسيون الإسبان بالأمس.

منذ اندلاع الأزمة الدبلوماسية مع المغرب والتي ما تزال متواصلة بسبب إيواء شخص مدان “لأسباب تتعلق بجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية والإرهاب، لم يتوقف المغرب عن تذكير إسبانيا بوزنه.

وكانت آخر مسألة وضعها المغرب أمام أذهان الاسبان استبعاد موانئ إسبانيا من عملية مرحبا، الخاصة بعودة أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج. وهو قرار تقول الحكومة الإسبانية إنها “تحترمه”، ومع ذلك، فإن جميع المواطنين الإسبان لم يتقبلوا هذا القرار بسبب الأضرار الاقتصادية والاجتماعية التي سيحدثها، ويلومون حكومة سانشيز لكونها المتسببة في هذه الأزمة.

يقول عمدة الجزيرة الخضراء إن استثناء الموانئ الاسبانية من عملية مرحبا يعني إغلاق الشركات المساعدة وفقدان الوظائف، والتأثير السلبي على شركات الشحن، التي قضت عامًا صعبًا للغاية وينبغي تعويضها.

ويُدرك العمدة الإسباني أنه من أجل حل هذه الأزمة لم تعد أشباه الحلول صالحة، لذلك يقترح أن يتوجه سانشيز إلى المغرب فورا ودون إضاعة ثانية. “هذه اللحظة تتطلب أن يتوجه رئيس الحكومة إلى الرباط ويبدأ مهام الدبلوماسية بأحرف عريضة”، يضيف العمدة.

ورغم ذلك، فما لا يعرفه العمدة نفسه هو أن سانشيز اليوم شخصية غير مرغوب فيها وغير مرحب بها هنا في المغرب. مع من ستتحدث؟ مع القصر؟ مع الحكومة؟ إنها مهمة صعبة، خاصة عندما قررت الرباط تأجيل القمة الثنائية رفيعة المستوى. لذلك ، ليس هناك شك في أن سانشيز وحده ، بما في ذلك حكومته ، لن يكون لديه أوراق الاعتماد لحل هذه الأزمة. “الأزمة لم يعد من الممكن حلها من قبل السفراء أو الوزراء ، على غرار وزيرة الخارجية ،” يؤكد العمدة ، مشيرا بوضوح إلى سوء إدارة “غونزاليس ليوس”.

أول رد فعل لسانشيز ، وهو يعلم خطأه جيدًا ، كان بالأمس عندما كلف النائبة الأولى لرئيس الحكومة ، كارمن كالفو ، التي تجمعها علاقة جيدة مع سفيرة المغرب في إسبانيا ، كريمة بنيعيش ، لحل أزمة الهجرة مع المغرب ، بحسب ما أفادت صحيفة(أوكي ذياريو).

يوضح عمدة الجزيرة الخضراء أن استقبال زعيم الجبهة الانفصالية إبراهيم غالي هو مجرد خطأ واحد من بين العديد من الأخطاء التي ارتكبها سانشيز تجاه المغرب، “الوضعية ليست سهلة على الإطلاق، إنها ما فتئت تتدهور والمشكلة قائمة منذ سنوات. لم يكن على سانشيز أن يفعل ما فعله في بداية ولايته”.

ما كان ينبغي للحكومة أن تتحرك في قضية الصحراء وما كان ينبغي لها أن تكسر تلك القاعدة غير المكتوبة التي تنص على أنه بعد تنصيب رئيس الحكومة الجديد ، يجب أن يزور المغرب على سبيل الأولوية.

يبدو أن مغامرة سانشيز في مهاجمة المغرب وكسر تلك “القاعدة غير المكتوبة” ، متجاهلاً تبعاتها الثقيلة على إسبانيا، لسبب لا نعرفه ، كان خطأ فادحا يدفع ثمنه الشعب الإسباني.

عن جسر بريس

شاهد أيضاً

بوريطة : لا حديث عن موقف نواكشوط من الصحراء

أشاد ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، بعمق العلاقات المغربية الموريتانية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.