الرئيسية / 24 ساعة / شبكة محرري الشرق الاوسط وشمال افريقيا توضيح للراي العام فيما يخص فرع الشبكة بدولة النمسا

شبكة محرري الشرق الاوسط وشمال افريقيا توضيح للراي العام فيما يخص فرع الشبكة بدولة النمسا

تحذر شبكة محرري الشرق الاوسط وشمال أفريقيا من التعامل مع كل من:
1- يعقوب شتاوبمان ( نمساوي الجنسية) مدير مكتب الشبكة في فيينا . 
2- هادي بوسنينة ( نمساوي الجنسية) أمين صندوق الشبكة في فيينا.
حيث انهما قاما بالعديد من المخالفات الأخلاقية والمهنية ومنها:
1- ادعائهما زورا بأنهما مؤسسي الشبكة والمخولون بالحديث باسمها وهو المخالف للحقيقة جملة وتفصيلا حيث انهما مجرد عضوين تم تكليفهما بتأسيس فرع للشبكة بناء على مقترح تقدم به احدهما وهو ما تلاقى مع اهداف مجلس ادارة الشبكة في نشر رسالتها وتوسيع مجالات خدماتها للأعضاء بفتح العديد من الفروع حول العالم .
2- تعمد المذكوران تخطي صلاحيات لجنة العضوية عبر ضم اشخاص ليس لهم علاقة بالعمل الاعلامي مقابل الحصول على الاموال، وهو مايمثل اضرارا متعمدا بسمعة الشبكة رغم التحذيرات المسبقة من القيام بمثل هذه التصرفات. 
3- قاما بالتواصل هاتفيا وعبر رسائل نصية بالسب والقذف والاساءة بألفاظ نابية لأعضاء مجلس الأدارة ومؤسس الشبكة، وهو فعل يجرمه القانون خاصة مع استناد اللجنة القانونية للشبكة على نماذج موثقة من هذه الرسائل اضافة إلى شهود عيان.
وبناء على ماسبق ، ..
قرر مجلس ادارة الشبكة محرري الشرق الاوسط وشمال افريقيا فصل كلا من المدعو “هادي بوسنينه” HEDI BOUSNINA والمدعو/ يعقوب شتاومان JAKOB STAUMANN من عضوية الشبكة نهائيا، مع تجريدهما من مناصبهما ، واتخاذ كافة الاجراءات القانوية ضدهما، وذلك لما قاموا به من تجاوزات أخلاقية واعمال مخلة بالشرف والأمانة، كما تؤكد الشبكة عدم الاعتداد بأي قررات تحمل توقيعهما، كما تحذر الشبكة من التعاون معهما كممثلين للشبكة، حيث انتهت بموجب هذا القرار كافة الصفات القانونية لفرع فيينا وممثليه، وأنه لايوجد مكتب تمثيلي للشبكة بدولة النمسا، وأن المكتب الممثل للشبكة حاليا بدول الاتحاد الاوروبي في الدنمارك والمسجل برقم DK42563188 وعنوانه:Ånumvej 28, st., 6900 Skjern .
كما وجب التنويه أن شبكة محرري الشرق الأوسط والمسجلة باسم MENA EDITORS NETWORK بدأت كفكرة بصفحة على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وأسسها الاعلامي المصري / التركي أبوبكر ابراهيم اوغلو وشهرته أبوبكر خلاف وذلك في عام 2013 وتم تسجيلها رسميا باسمه في لندن في 20 سبتمبر 2018 وتبع ذلك تسجيلها في العديد من الدول حول العالم

عن جسر بريس

شاهد أيضاً

تندوف… مأساة المحتجزين وبؤس الدعاية الجزائرية

عادل بن حمزة ، كاتب و محلل سياسي عادت الجزائر قبل يومين لتستثمر في عدائها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.