الرئيسية / 24 ساعة / نادية فكري تكشف عن دوافع ترشحها للغرف المهنية بالدار البيضاء

نادية فكري تكشف عن دوافع ترشحها للغرف المهنية بالدار البيضاء

كشفت وكيلة لائحة حزب الأصالة والمعاصرة لانتخاب أعضاء غرفة التجارة والصناعة والخدمات -صنف الخدمات- بعمالة مقاطعات عين السبع الحي المحمدي، نادية فكري، أن التنمية المستدامة والتطور الهادف هما أساس تغيير كل مجتمع، لذلك فإن تحقيق هذا الرهان لا يكفي الاعتماد فيه على دور جمعيات المجتمع المدني بشكل أحادي، بقدر ما يتطلب الأمر الارتكاز على دور مؤسسة الأحزاب السياسية.

وأضافت فكري في تصريح لها أنه ولأجل تحقيق هذه الغاية وجب إعمال قواعد الحكامة الجيدة مؤكدة على الدور الفعال للمقاولة بكل مواردها البشرية، التي تعتبر الرأسمال الثابت لكل نجاح وتقدم اقتصادي واجتماعي محلي وإقليمي وجهوي نحو شموليته على المستوى الوطني، مبرزة أنها وجدت في رغبتها للترشيح لإنتخابات غرفة التجارة والصناعة والخدمات آلية لتحقيق هذا المبتغى، الذي يبنى انطلاقا من المساهمة الفعلية والجادة للفاعلين الاقتصاديين بالنسيج الصناعي بعمالة مقاطعات عين السبع الحي المحمدي بمدينة الدار البيضاء، كمشاركة محلية وجهوية بدائرة العمالة مذكورة، وكذلك على مستوى جهة الدارالبيضاء – سطات.

وفي ذات السياق، أبرزت فكري، أن تطلعاتها والتزاماتها في سياق هذه الأهداف التنموية الاقتصادية والتجارية والصناعية والخدماتية تستهدف الحاجيات المتطلبة والضرورية المستمدة من الواقع المعاش باستمرار، وضمان حماية مستدامة للمنظومة الصناعية، وتظافر الطاقات والموارد للمحافظة على اقتصاديات المقاولة ذات الفاعلية، وكذلك تحقيق التكاملية والنجاعة بين الفاعلين الإقتصادين في دائرة الغرفة الصناعية والتجارية والخدماتية، وضمان الحق المكتسب لشريحة الأجراء -53000 أجير – بالدائرة الإقتصادية عين السبع الحي المحمدي، وكذا العمل على خلق فرص الشغل المستمرة بشكل شمولي وعلى كافة المستويات بالوحدات المنتجة، إضافة إلى تقوية وحدات القرب الصناعية والحركية.

كما كشفت المتحدثة ذاتها أن عدد المقاولات التي بلغت إلى حدود اليوم ما يناهز 500 مقاولة قائمة على مساحة 435 هكتار بدائرة المنطقة الصناعية لعين السبع في تزايد وتنامي، الأمر الذي يحتم تسخير كل الطاقات والمؤهلات وكل الجهود المادية والمعنوية واللوجيستيكية لتحقيق كل الأهداف المنشودة، وتجاوز حالة الطوارئ الصحية والصعوبات الإقتصادية والإجتماعية والمالية، وذلك لخلق حماية شاملة للمصالح الإقتصادية والإجتماعية والبيئية بإرادة وعزم قويين وبالدور الفعال للمنظومة الاقتصادية. 

وللإشارة فإن ، نادية فكري الحاصلة على الماستر في الإقتصاد والتسيير والماستر في الرقابة الإدارية والتدقيق، والتي تعمل مديرة شركة في التسيير الاكولوجي للنفايات والتطهير الصناعي.

عن جسر بريس

شاهد أيضاً

تندوف… مأساة المحتجزين وبؤس الدعاية الجزائرية

عادل بن حمزة ، كاتب و محلل سياسي عادت الجزائر قبل يومين لتستثمر في عدائها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.