الرئيسية / 24 ساعة / بعد اتهامه بالإساءة لصورة الملك.. “واش أخنوش كذب ام الذباب مالقى مايدير”

بعد اتهامه بالإساءة لصورة الملك.. “واش أخنوش كذب ام الذباب مالقى مايدير”

تلقى عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، هجوما قويا من قبل الذباب الالكتروني لاحد الاحزاب على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك خلال ظهوره في فيديو على موقع التواصل الاجتماعي “انستغرام”.

تلقى عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، هجوما قويا من قبل الذباب الالكتروني لاحد الاحزاب على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك خلال ظهوره في فيديو على موقع التواصل الاجتماعي “انستغرام”.

وفي سبيل دعم أجنداتها ومخططاتها المفضوحة، سعت هاته الكتائب بإيعاز من الجهات إياها، خلال اليومين الأخيرين، إلى استهداف شخص “عزيز أخنوش”، بصورة مفبركة، أصرت من خلالها على اقحام  “جلالة الملك” في صراع سياسي و “انتخابوي ضيق”، بشكل يعكس النوايا الدنيئة، لهؤلاء “الخصوم”، الذين لم يعودوا يتورعون عن إستعمال كل الأسلحة، مشروعة كانت أو غير مشروعة، في سبيل النيل من “حزب التجمع الوطني للاحرار”، بعدما عجزت “آلتهم السياسة المهترئة”، عن الإطاحة به، في معترك السياسة.

وبإطلالة خاطفة على هاته الحسابات الوهمية التي تروج للصورة المفبركة، يتضح جليا من يقف، وراء هاته الحملة المغرضة، بعدما يكتشف الزائر، الكم الهائل من المنشورات المطنبة في تلميع “الحزب المعلوم”.

والواقع أنه لا يختلف إثنان، حول المكانة الخاصة التي يحظى بها جلالة الملك محمد السادس، لدى عموم المغاربة، ولدى عزيز اخنوش على وجه التحديد، الذي ما فتئ يعبر في أكثر من مناسبة، عن تقديره العميق لعاهل البلاد، ولرؤيته الإصلاحية، كما لا يمكن لاحد التشكيك في وطنيته، وهو سليل اسرة مغربية أمازيغية عريقة، كان لها دول الكبير في وضع اللبنات الأولى لمغرب ما بعد الاستقلال، والمساهمة في بناء اقتصاده، ودعم مسيرته التنموية.

ولعل الحاجة ملحة اليوم، إلى تجديد الخطاب السياسي، لدى بعض الأحزاب، التي لا زالت تعيش، في زمن مضى، عوض سلك الطريق السهل، عبر الانبطاح لغواية “الضرب تحت الحزام”.

والحقيقة أن ذكاء المغاربة، لم يعد تنطلي عليه، الحملات المخدومة للذباب الإلكتروني، لذلك فصورة الحصرية الإصلية التي توصل بها موقع جسر بريس عليه تنطق بحقيقة واحدة مفادها: “صدقت صورة أخنوش وكذبت الكتائب”.

ويستعد عزيز أخنوش، لدخول الانتخابات التشريعية المقبلة، بعدما أعلن ترشحه رسميا لقيادة اللائحة المحلية لمرشحي الأحرار بجماعة أكادير في إطار الاستحقاقات المقبلة.

عن جسر بريس

شاهد أيضاً

تندوف… مأساة المحتجزين وبؤس الدعاية الجزائرية

عادل بن حمزة ، كاتب و محلل سياسي عادت الجزائر قبل يومين لتستثمر في عدائها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.