الرئيسية / 24 ساعة / جهة مكناس فاس .. تدشين مركز الأقسام التحضيرية لشهادة التقني العالي في التدبير السياحي

جهة مكناس فاس .. تدشين مركز الأقسام التحضيرية لشهادة التقني العالي في التدبير السياحي

تم الخميس الماضي بفاس تدشين مركز الأقسام التحضيرية لشهادة التقني العالي في التدبير السياحي والذي يهدف إلى تلبية حاجيات سوق الشغل ودعم وتعزيز العرض التعليمي المتخصص في المجال السياحي .

وتم تدشين هذا المركز الذي حضره الكاتب العام لولاية جهة فاس ـ مكناس ومدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بفاس- مكناس والعديد من الشخصيات والأطر الإدارية التربوية في نفس مكان المدرسة الفندقية بفاس ومن شأنه أن يوفر التكوين في العديد من التخصصات المتعلقة بالتدبير السياحي .

وسيتابع الطلبة المنتمون إلى هذا المركز تكوينهم في تخصصات المطعمة والفندقة والمطبخ والتنشيط الثقافي وتقنيات التدبير الفندقي ومهن الإرشاد السياحي في الفضاءات الطبيعية وغيرها من الفضاءات الأخرى .

وقال محسن الزواق مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة فاس ـ مكناس في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء إن إحداث هذا المركز جاء ليعزز باقي المؤسسات الأخرى المتخصصة في التكوين في مجال التدبير السياحي على مستوى جهة فاس ـ مكناس مؤكدا على أهمية شهادة التقني العالي في التدبير السياحي التي من شأنها أن تلبي الطلب المتزايد على حامليها في سوق الشغل وتستجيب لحاجيات القطاع السياحي وكذا في الفندقة والمطعمة .

وأضاف أن هذا المركز سيستقبل خلال هذا العام 85 طالبا سيشكلون النواة الأولى لهذا التخصص معبرا عن ثقته في أن عدد المرشحين سيزداد خلال العام الدراسي المقبل مع إدخال تخصصات جديدة ستساهم لا محالة في دعم وتعزيز العرض البيداغوجي والتكويني سواء على مستوى هذا المركز أو على صعيد الجهة .

وأوضح أن هذه المؤسسة الجديدة من شأنها أن تساهم في تحقيق الإشعاع للقطاع السياحي على مستوى الجهة ودعم وتعزيز الاندماج المهني للخريجين الشباب .

وأكد العديد من الطلبة الذين يتابعون تكوينهم في هذا المركز في تصريح مماثل على أهمية القيمة المضافة التي سيقدمها هذا المركز بالنظر إلى استفادتهم إضافة إلى التكوين النظري من دروس تطبيقية إلى جانب تكوينهم في اللغات الأجنبية.

عن جسر بريس

شاهد أيضاً

معلمة “زيفاغو” ترى النور من جديد

مباشرة بعد انتخابها رئيسة لمؤسسة التعاون بين الجماعات بالدار البيضاء، الاثنين 29 نونبر 2021، توجهت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.