الرئيسية / 24 ساعة / عودة الحياة للمناطق المجاورة للمطرح القديم باقليم مديونة

عودة الحياة للمناطق المجاورة للمطرح القديم باقليم مديونة

بدأت الحياة تعود للمناطق المجاورة للمطرح القديم باقليم مديونة بجهة الدارالبيضاء سطات، بعد قرار اغلاقه من قبل مجلس مدينة الدارالبيضاء، وانشاء مطرح بديل مؤقت حسب مجلس مدينة الدارالبيضاء، سيتم اعادة تأهيل المطرح القديم وتحويله الى منتزه بيئي للحد من الروائح الكريهة المنبعتة منه ، وانشاء مصنع لتدوير النفايات وتشغيل اليد العاملة بالمنطقة.

بعد مرور أزيد من 35 سنة، على مطرح النفايات بمديونة، استطاعت نبيلة الرميلي عمدة الدار البيضاء، إغلاق هذا المطرح، الذي كان يعد قنبلة موقوتة.

وقالت نبيلة الرميلي، عمدة الدار البيضاء، أثناء زيارتها للمطرح المراقب الجديد بمديونة، إنها رفعت تحد كبير من أجل إغلاق مطرح مديونة، والعمل بمطرح مراقب جديد لمدة ثلاثة سنوات.

وأوضحت الرميلي ، أن المطرح القديم كان يشكل مشكلة للبيضاويين، نظرا لانتشار الروائح الكريهة بالمنطقة، بالإضافة إلى عدم توفره على معايير جيدة.

وأوضحت عمدة المدينة، أن “المطرح المراقب بمديونة الجديد سيتم الإشتغال به بشكل مؤقت، لمدة ثلاث سنوات، لأن طاقته الاستيعابية لا تسمح بتجاوز هذه المدة، في انتظار أن يتم تشييد المشروع الجديد، الذي هو عبارة عن مطرح ومصنع لفرز النفايات وإعادة تدويرها”.

وأكدت الرميلي، أن جمعية كازا للبيئة أطلقت حملات تحسيسة لساكنة العاصمة الاقتصادية من أجل مساعدتهم في هذا التحدي، وذلك بفرز النفايات بالمنازل حتى يسهل على المكلفين إعادة تدويرها، عوض خلط جميع النفايات في كيس بلاستيكي واحد”.

وبخصوص المطرح القديم الذي تم إغلاقه، قالت نبيلة الرميلي، إنه سيتم إعادة تاهيل المطرح، لأنه لا يمكن تركه بتلك الطريقة التي تشوه جمالية المنطقة، بحيث سيتم تحويله إلى مساحة خضراء ومنتزه للساكنة، وسيتم ذلك عبر 3 مراحل، تتعلق الأولى بتغطية الأرض بتراب عضوي، تم بعدها إيجاد حل لمعالجة والتخلص من عصارة النفايات (الليكسيفيا)، التي تعتبر أخطر من النفايات بحد ذاتها، وبعدها سيتم العمل على استخراج الغاز الناتج عن النفايات.

في حين قال مولاي أحمد أفيلال، المكلف بقطاع النظافة بمجلس مدينة الدار البيضاء، إن المطرح القديم كان لا يحترم البيئة، عكس المطرح الجديد التي سيتم العمل فيه بشكل مؤقت.

وأضاف مولاي أحمد أفيلال، أنه بعد 3 سنوات سيتم إغلاق هذا المطرح المؤقت، والعمل بمطرح جديد يتوفر على مواصفات عالمية.

وأفاد المتحدث، أن مجلس مدينة الدار البيضاء يرصد مليار درهم لقطاع النظافة، وهذا رقم ضخم جدا، وبالتالي فهم اليوم يحاولون خفض هذه الميزانية.

في حين قال رفيق منياوي، رئيس قسم معالجة وتثمين النفايات بشركة التنمية المحلية للبيئة، إن المطرح الجديد للنفايات يستقبل يوميا 4 آلاف طن من النفايات، والتي يتم طمرها تحت التربة.

وأوضح رئيس قسم معالجة وتثمين النفايات، أن 10 جماعات هي التي تستفيد من هذا المطرح الجديد، على رأسها الدار البيضاء، المحمدية، مديونة وتيط مليل.

وتجدر الإشارة إلى أن المطرح  المراقب الجديد بمديونة، الذي تبلغ مساحته حوالي 35 هكتارا، سيستقبل حوالي أربعة ملايين طن من النفايات يوميا، بحيث يتوفر على حوض لطمر النفايات على مساحة  قدرت بحوالي 11 هكتارا، إضافة إلى حوض لتجميع مياه الأمطار بسعة 9500 متر مكعب، يحيط به جدار إسمنتي على ارتفاع 3 أمتار وطول 2460 مترا.

عن جسر بريس

شاهد أيضاً

سحب تنظيم “الشان” من الجزائر يرخي بظلاله على اجتماع الـ CAF غدا بالرباط

يجتمع المكتب التنفيذي للكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم “كاف”، صبيحة غد الأحد، بالعاصمة الرباط، على هامش …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.