الرئيسية / 24 ساعة / الخارجية الأوكرانية تدين عرقلة روسيا فتح ممرات إنسانية لإجلاء المدنيين

الخارجية الأوكرانية تدين عرقلة روسيا فتح ممرات إنسانية لإجلاء المدنيين

أدانت وزارة الخارجية الأوكرانية بشدة عرقلة روسيا فتح ممرات إنسانية في أوكرانيا، مؤكدة أن ” ذلك يعتبر  انتهاكا للترتيبات التي تم التوصل إليها”.

وأشارت الخارجية الأوكرانية الى أن “القوات المسلحة الروسية تواصل إطلاق الصواريخ وقصف مدن ماريوبول وفولنوفاكيا ومدن أوكرانية أخرى”، مضيفة أن ”استمرار القصف يجعل من المستحيل فتح ممرات إنسانية لإجلاء آمن للمدنيين وإيصال الأدوية والمواد الغذائية”.

واعتبرت الخارجية الأوكرانية في بيان لها، توصل موقع “جسر بريس” بنسخة منه، أن ” ادعاءات وزارة الدفاع الروسية بشأن مزاعم قيام السلطات الأوكرانية بخلق عقبات أمام رحيل سكان المدن المحاصرة “غير صحيحة”، وتشكل “تضليلًا”  لتبرير الانتهاكات الإجرامية للجيش الروسي في حق الأوكرانيين.

وأوضح بيان الخارجية الأوكرانية أن ” الجانب الروسي  يتجاهل دعوات المنظمات الإنسانية الدولية وعلى رأسها اللجنة الدولية للصليب الأحمر لوقف إطلاق النار من أجل تهيئة ظروف آمنة لمغادرة المدنيين والجرحى”، مبرزا بأن ” تصرفات روسيا تعد انتهاكًا صارخًا لاتفاقيات جنيف وتصنف على أنها جريمة حرب بموجب نظام روما الأساسي”.

وبعد أن دعت الخارجية الأوكرانية، المنتظم الدولي، و الدول والمنظمات الدولية، إلى التنديد الفوري بانتهاك روسيا السافر للترتيبات الخاصة بفتح الممرات الإنسانية، دعت موسكو إلى إصدار أوامر لقواتها بوقف إطلاق النار”، مشيرة الى أن ” أوكرانيا  مع المنظمات الإنسانية المعنية، على أتم الاستعداد لإجلاء السكان المدنيين حالما تتهيأ الظروف الأمنية”.

وكان الوفدان الأوكراني والروسي قد اتفقا على إقامة ممرات إنسانية مشتركة لإجلاء المدنيين وعلى وقف محتمل لإطلاق النار خلال عمليات الإجلاء، وفق ما أعلن مفاوض أوكراني عقب انتهاء الجولة الثانية من المفاوضات في بيلاروسيا.

عن جسر بريس

شاهد أيضاً

تزويد البوليساريو بطائرات مسيرة إيرانية.. هل يبحث نظام الملالي عن تصدير الفوضى إلى المغرب الكبير؟

تصريح وزير الشؤون الخارجية ناصر بوريطة الذي أكد فيه أن المغرب يعاني من التدخل الإيراني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.