أخبار عاجلة
الرئيسية / 24 ساعة / احمد نور الدين : تبون يمارس التضليل خلال لقائه بوزير خارجية واشنطن

احمد نور الدين : تبون يمارس التضليل خلال لقائه بوزير خارجية واشنطن

عز الدين السريفي / رئيس التحرير

قال د.أحمد نور الدين ، الباحث في القضايا الدولية والمتخصص في شؤون شمال أفريقيا ، إن الرئيس الجزائري تبون يمارس التضليل خلال لقائه بوزير خارجية واشنطن يوم الاربعاء 30 مارس 2022، حيث تعمد الرئيس الجزائري المعين، تزوير حقائق التاريخ للتغطية على العدوان الجزائري على المغرب والذي امتد طيلة نصف قرن، وحاول أن يتقمص دور الضحية .

و أوضح نور الدين ، ضمن تصريح لموقع “جسر بريس ” ، بأن النظام العسكري الجزائري هو الجاني والمعتدي الحقيقي في حرب 1963، وخائن العهود الموقعة سنتي 1961 و 1969، والمهاجم بجيشه في أمغالا 1976 ، ومرتكب جرائم ضد الإنسانية بطرد 350 الف مغربي دون جرم او ذنب سنة 1975،، والمحتضن للميلشيات الانفصالية بالمال والسلاح والتدريب، وهو عراب الإنفصال في المنتديات الدبلوماسية .

وأردف نور الدين :” النظام العسكري هز الذي أغلق الحدود، وأغلق الاجواء، وهو الذي يشن حربا اعلامية دون توقف ضد المغرب، وهو من يسعى لتقويض وحدة المغرب، وهو من يجري مناورات على الحدود مع المغرب ويطلق التهديدات على لسان رئيسه ووزرائه وجترالاته ” .

واستطرد الباحث المغربي :” إن الرئيس تبون قلب الحقائق رأسا على عقب، وفق ماذكره منشور على موقع الخارجية الأمريكية، وهذا يستدعي ردا للدبلوماسية المغربية بمذكرة تفصيلية تكذب ما قاله نقطة نقطة.. وإلا تقرر الكذب والبهتان وأصبح حقيقة ما دام لم يعترض عليها أحد او يكذبها، وبهذا وجب التنبيه…”

وواصل المتحدث ذاته :” ومما قاله عبد المجيد تبون للوزير الامريكي أنتوني بلينكن يوم 30 مارس 2022:

خلال تلك السنوات الـ 12 ، كان لدى الحكومة المغربية وزير للأراضي الموريتانية. بعد ذلك كانت القصة الشهيرة للصحراء الغربية. ما قالوه مخالف تماما لما وقعوا عليه. ربما يكون خطأنا هو الاتساق في إدارة هذا السؤال ، حتى قبل عام 1975. ولكن مع التوترات الموجودة بيننا ، فإننا لسنا كما يقولون. بالتأكيد ليست لدينا نية في الصحراء الغربية. إنها مشكلتهم. لقد أرادوا دائمًا زعزعة استقرار الجزائر . هناك قضايا أخرى – ولا أعرف سبب ذلك ، على الرغم من أننا كنا نحمي المغرب دائمًا . لم نكن أبدًا حذرين بشأن علاقاتنا – ومع ذلك ، فليس من الطبيعي أن تظل الحدود مغلقة لمدة 40 عامًا في غضون 50 عامًا من الاستقلال.

بدأت قضية الصحراء الغربية عام 1975 وما بعده. أعتقد أن لوزير الخارجية العديد من الوثائق التي وقعها ملك المغرب الحسن الثاني – رحمه الله – الذي أصر على تقرير مصير الصحراء الغربية. موقفنا تجاه الصحراء الغربية – وليس تجاه المغرب – والجميع يعلم أن هذا كان دائمًا نهجنا .. لا يتعلق الأمر بالصحراء الغربية فقط.

لقد تعاملنا على الدوام مع قضية الصحراء الغربية والقضية الفلسطينية على قدم المساواة. أما بخصوص القضية الفلسطينية ، فإن الموقف الجزائري لم يتغير. لقد تم اتخاذ قرار في الجامعة العربية للتوصل إلى سلام مع إسرائيل ، وأن تعترف إسرائيل بدولة فلسطين ، وهذا ما نتبعه في الوقت الحالي. إذاً فهو سلام بين جميع المناطق ، لكن ليس لدينا شيء ضدهم..
هذه هي بيئتنا: نحن محاطون بدول لا تشبهنا كثيراً باستثناء تونس. لهذا السبب لدينا علاقات وثيقة للغاية مع تونس لأن لدينا أوجه تشابه في العديد من المجالات. وإلا فإن كل حدودنا مشتعلة: ليبيا المزعزعة ؛ بعد ليبيا بالطبع هناك منطقة الساحل بأسرها مثل تشاد وبوركينا فاسو ومالي والنيجر. وحتى موريتانيا ليست بهذه القوة. وفي الجوار لدينا المملكة المغربية حيث شهدت علاقاتنا دائمًا تقلبات منذ استقلالنا. انها ليست حديثة. ليس بسبب قضية الصحراء الغربية.

هناك نوعان من العقليات وطريقتان لرؤية الأشياء. نحن نحترم جميع الناس – نحترم حدود الناس بينما يمكنهم (يقصد المغرب) التوسع . أنت تعلم أنه لم ينس أحد ولن ينسى أي جزائري أن المغرب هاجمنا عام 1963 (الصحيح ان الجزائر هي التي هاجمت مركز تنجوب وقتلت حاميته العسكرية ). في ذلك الوقت لم يكن لدينا حتى جيش نظامي ، وقد هاجموا القوات الخاصة والمروحيات والطائرات. كان لدينا 850 ضحية (رقم غير مؤكد). كانوا يهدفون إلى أخذ جزء من أراضينا…..”

عن جسر بريس

شاهد أيضاً

المغرب واليونسكو يوقعان اتفاقية لحماية التراث اللامادي من لصوص دول الجوار

وقع المغرب ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو)، صباح اليوم بالرباط، اتفاقية تهدف إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.