الرئيسية / 24 ساعة / الإنسان المغربي هو من كانت له الفاعلية والتأثير في تاريخ المنطقة

الإنسان المغربي هو من كانت له الفاعلية والتأثير في تاريخ المنطقة

لما نشر الأمويون الإسلام في بعض مناطق المغرب ، وظهر من بعض ولاتهم الظلم والجور في أواخر وجودهم في بلادنا ، تأسست إمارات مستقلة صغيرة أشبه ما تكون بالجهويات ، كسجلماسة التي تبنت منهج الخوارج الصفرية ، و إمارة بورغواطة الوثنية، ثم إمارة الأدارسة التي كانت أقواها و أكثرها نفوذا و انفصلت عن العباسيين ، وبعدها إمارة المغراويين التي تحالفت مع الأمويين في الأندلس لصد التوغل الشيعي العبيدي ( الفاطمي) في بلاد المغرب .

من خلال بروز هذه الإمارات ، ظهرت بوادر الشعور القومي لدى المغاربة بضرورة تشكيل دولة مستقلة و قوية ، وهذا ما نجح في تحقيقه الملثمون (المرابطون ) الذي اعتمدوا على العصبية الصنهاجية لتوحيد المغرب سياسيا ومذهبيا ، وانتقلوا بها من منطق العصبية القبلية إلى منطق الدولة التي تذوب فيها كل العصبيات المصمودية و الزناتية و العربية والأندلسية ، وتتحمل مسؤولياتها في الدفاع عن حوزة الوطن .

و هذا ما كان يحدث أيضا عند سقوط الإمبراطوريات التاريخية للمغرب ، حيث تتشكل إمارات صغيرة في مختلف جهات المملكة ، ثم تستطيع إحدى عصبياتها توحيد البلاد ، إلى أن جاء الشريف والسلطان العظيم مولاي إسماعيل العلوي الذي إتكأ على جيش عبيد البخاري لتثبيت مركزية الحكم والحفاظ على استقرار البلاد بعيدا عن العصبيات القبلية .

حكم المغرب منذ 13 قرنا ثلاث قبائل أمازيغية كبرى، وهي مصمودة وصنهاجة و زناتة بالإضافة إلى المكون العربي الذي دائما ما يتكئ على إحدى هذه العصبيات الثلاث في تثبيت مركزية الحكم عند قدرته على توحيد بلادنا من جديد ، بينما لم نشهد حكما مركزيا للعصبيات الجزائرية، التي كانت مجرد شعوب مشتتةو خاضعة للإستعمار في الغالب ، أو تستقل على شكل إمارات صغيرة عند سقوط الإمبراطوريات المغربية وتدهور الأوضاع السياسية ، ولم تشهد حكما مركزيا إلا على يد العثمانيين و الفرنسيين .

من خلال ماسبق ، فإن الإنسان المغربي بمختلف مكوناته وعصبياته القبلية هو من كانت له الفاعلية و التأثير ، وهو المحرك الأساسي لعجلة التاريخ في المنطقة ، وحافظ على تراكمية واستمرارية الأمة المغربية.

عن جسر بريس

شاهد أيضاً

المغاربة أخوال مؤسس الدولة العباسية في المشرق و مؤسس الدولة الأموية في الأندلس

كلنا يعرف العلاقات السياسية و الروحية و الثقافية التي جمعت المغرب بالدولة العباسية و بالدولة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.