أخبار عاجلة
الرئيسية / 24 ساعة / لن أتقبل إهاناتهم من أجل ميدالية برونزية أو فضية أو ذهبية

لن أتقبل إهاناتهم من أجل ميدالية برونزية أو فضية أو ذهبية

لقد قدمت البارحة رأيي الشخصي بخصوص مشاركة منتخباتنا الوطنية في الألعاب المتوسطية المقامة في وهران ، لأنني لا أرضى أن يهان أبطالنا وجمهورهم المشجع ، بالتنقل عبر طائرات أجنبية لا تحمل ألوان السيادة المغربية ، للتمكن من النزول بمطارات الجزائر بسبب حفنة من المجرمين الذين قرروا فجأة منع كل طائراتنا المرحب بها في كل دول العالم ، من اعتلاء أجوائهم المتسخة .

لا أرضى أبدا أن يصطف البعض من أبنائنا على الحدود البرية الجزائرية التونسية، للدخول إلى أرض لا تتوفر على عشر معشار جمالية بلادنا ، نعم إنني أقصد الجزائر التي لا يرغب أحد في العالم بزيارتها على عكس بلادنا التي يتخاطف الناس لزيارتها من أجل سياحة والاستكشاف ، إنها الجزائر التي يحكمها وحوش همج ، لا يقاسون أبدا بمستوى أخلاق حكامنا ومسؤولينا على جميع المستويات ،إنها الأرض التي حكمناها كلها أو جلها لقرون، أرض أقنعتنا اليوم يقينا بأن أجدادنا أخطؤوا في حقنا ، لما شرعوا أبواب المملكة لإيواء أهلها ،عندما لجأوا إليهم جياعا و حفاة و عراة، هاربين من سوط وبطش المستعمر الفرنسي الذي بدا لنا اليوم أنه كان محقا في جلد ظهورهم، إنهم حكام من فصيلة من لا يشترون إلا والعصا معهم، أنجاس و مناكيد، تقاسم معهم أباؤنا أرزاقهم، أسكنوهم بيوتهم، علموا أبناءهم وبناتهم ، رحبوا كل الترحاب بقاداتهم و أطرهوم ،سلحوهم ودعموهم في قضيتهم، ولما حصلوا على استقلالهم ، خانوا العهود التي قدموها للأيادي التي مدت لهم يد العون ، و استولوا على صحرائهم الشرقية التي أخدتها منا فرنسا قبل أن تسلمها لهم، بسبب عنادنا معها ،وإصرارنا على عدم خيانتهم .

أنذال جيشوا أنذالا مثلهم ،و دعموهم بالأموال والرجال و السلاح ليسجنوا ويقتلوا أبناءنا ،ويرملوا نساءنا، ويتيموا أطفالنا، بهدف تقسيم أرض كانت ولازالت وستبقى أرضنا ، ومع ذلك لا زلت أسمع بعضا من المغاربة، من لازال يدفع معهم بالتي هي أحسن، و لازال يرغب في أن تذهب فرقنا إلى أوكارهم ، بدعوى أنه واثق من كونها ستهزمهم في عقر دارهم، و ستعلو فوق رؤوسهم و منصة التتويج بألقاب دورتهم ، وتفرض عزف نشيدنا الوطني على مسامعهم ، مما سيزيد في غضبهم و احتقانهم .

أقول لهؤلاء:” أنني لا أبحث على غضبهم، أريد فقط غضب الله عليهم ، وأن يرينا عجائب قدرته فيهم ، أنني شخصيا لا يشرفني أن أسمع نشيدنا الوطني المقدس يعزف من قبل فرقة جزائرية تتعمد إفساد لحنه ، و لا أريد أن نستلم من أيادي مسؤوليهم القذرة نحاسا ،ولا فضة ،ولا حتى ذهبا ، و لا أريد الذهاب إلى مكان لا افرض فيه مكانتي ، ولا أقدر فيه حق التقدير ، إنني لن أتحمل كل الإهانات و الإستفزازات من أجل ميدالية برونزية أو فضية أو ذهبية ” .

عن نبيل هرباز افتتاحية مدير الموقع

شاهد أيضاً

المغرب واليونسكو يوقعان اتفاقية لحماية التراث اللامادي من لصوص دول الجوار

وقع المغرب ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو)، صباح اليوم بالرباط، اتفاقية تهدف إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.