الرئيسية / 24 ساعة / حلف الناتو: الجزائر بلد غير موثوق ويلعب بنار الغاز في جنوب أوروبا

حلف الناتو: الجزائر بلد غير موثوق ويلعب بنار الغاز في جنوب أوروبا

تتكشف التحذيرات الأوروبية، شيئا فشيئا، بخصوص التصعيد الجزائري الأخير ضد اسبانيا من خلال تعليق معاهدة الصداقة وحسن الجوار معها، لكن التوتر قد يمتد إلى أنابيب الغاز التي قالت عنها منظمة حلف شمال الأطلسي “الناتو” إن النظام والجزائر يستخدم إمدادات الغاز إلى دول جنوب أوروبا كسلاح جيو سياسي.

ووصفت منظمة حلف شمال الأطلسي، الجزائر بأنها “خطر أمني على أوروبا” ، وفق وثيقة سرية نشرتها النسخة الألمانية من الموقع الإخباري الأمريكي بيزنس إنسايدر، إذ حدد التحالف السياسي العسكري في هذه الوثيقة، أن التهديد يأتي من شحنات الغاز الجزائري إلى دول جنوب أوروبا ، وبشكل خاص إلى إسبانيا.

وأضافت أن هناك خطر من أن تستخدم الجزائر شحنات الغاز كوسيلة للضغط السياسي على غرار ما يستعمله النظام الروسي، وهذا من شأنه أن يشكل خطراً على مرونة أوروبا السياسية والاقتصادية. على المدى الطويل ، ما سيهدد مكانة الجزائر كمورد للطاقة لأوروبا “.

وتشير الوثيقة إلى أن أمن الطاقة كان يُنظر إليه منذ سنوات عديدة على أنه “عامل مهم في السياسة الخارجية والأمنية ، بما في ذلك داخل الناتو”، الذي أثارت التحركات الأخيرة في المنطقة، مخاوف الأوروبيين بشأن استخدام الجزائر لإمدادات الغاز “كسلاح جيوسياسي” بعد أن هددت في 27 أبريل الماضي بفسخ عقد توريد الغاز لإسبانيا إذا كانت سترسله “إلى وجهة ثالثة”.

وتزود شركة النفط والغاز الجزائرية، سوناطراك ، عاما بعد عام،  أكثر من 40٪ من الغاز الطبيعي الذي تستورده إسبانيا ، والذي يصل معظمه إليها عبر أنبوب الغاز البحري ميدغاز ، بطاقة 10 مليارات متر مكعب سنويا.

جاء إغلاق خط أنابيب الغاز المهم هذا والتهديد بإنهاء عقد توريد الغاز مع إسبانيا عقب قرار إسبانيا التصريح “بالتدفق العكسي لخط أنابيب الغاز المغاربي الأوروبي”، إضافة إلى اعتبارها إجراءات انتقامية  في سياق الدعم الإسباني الأخير لمقترح الحكم الذاتي في الصحراء المغربية.

عن جسر بريس

شاهد أيضاً

المغاربة أخوال مؤسس الدولة العباسية في المشرق و مؤسس الدولة الأموية في الأندلس

كلنا يعرف العلاقات السياسية و الروحية و الثقافية التي جمعت المغرب بالدولة العباسية و بالدولة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.