الرئيسية / 24 ساعة / هل يخطط النظام العسكري الجزائري للهيمنة اقتصاديا وسياسيا وترابيا على تونس؟

هل يخطط النظام العسكري الجزائري للهيمنة اقتصاديا وسياسيا وترابيا على تونس؟

في السنوات الأخيرة، دفعت السياسة الخارجية للنظام الجزائري المُسَيطَر عليه من قبل جنرالات العسكر، العديد من جيران “الجارة الشرقية”، الى اعتبارها قوة عدوانية وتوسعية.
من هنا تأتي خطورة التصريح الذي أدلى به قبل أيام، الخبير الجزائري ” الهواري تيغرسي” المقرب من النظام الحاكم، والذي اعتبر “تونس أختا صغرى للجزائر” قبل أن يضيف مخاطبا مذيعة النشرة على قناة سكاي نيوز عربية: ” لنقلها بصراحة تُعتبر تونس ولاية جزائرية مهمة جدا”. وهنا طبعا لا بد من وضع سطرين تحت عبارة “مهمة جدا”، التي سنعود للتفصيل فيها خلال هذا المقال.
ولأن الحقيقة تظهر مع زلات اللسان، كما يقول “سيغموند فرويد”، فضح هذا التصريح غير المسبوق، كيف “عسكرت الجزائر سياستها الخارجية”، مثلما كشف مطامعها التوسعية، بعدما لم تعد مكتفية بتلك الخريطة المتخمة، المنتفخة بأراضي وثروات الجيران.
والواقع أن نظرة الجزائر الى تونس كولاية جزائرية “مهمة جدا”، يخفي رغبة “متوحشة” لدى هذا النظام العسكري، من أجل الهيمنة اقتصاديا على “بلاد القيروان”، مع ما يعنيه ذلك من سيطرة على مواردها وإمكاناتها، وتسخير عناصر الإنتاج فيها لإنعاش الاقتصاد الجزائري الكسول الذي يعتمد فقط على مداخيل النفط والغاز.
هيمنةٌ اقتصادية ستكون مجرد مقدمة لهيمنة سياسية، هدفها الأول والأخير تحويل تونس الى مجرد ملحقة جزائرية تأتمر بأوامر العسكر، وتتبنى مواقفه سياسيا ودبلوماسيا.
وتبعا لذلك، فإن ما يبدو في ظاهره دعما جزائريا “للأخت الصغرى المفترضة”، هو في واقع الأمر ليس إلا “دعما مشروطا” حتى لا نقول “رشوة”، وما تدعيه الجزائر بشأن “صداقة وأخوة” تجمعها بتونس، هو في حقيقته “علاقة لا متكافئة”، حتى لا نقول مرة أخرى “علاقة تبعية” و”وصاية أبوية”.
ولعل الجميع شاهد، كيف امتنعت تونس عن التصويت، على قرار أممي لصالح الصحراء المغربية، خوفا من غضب الجزائر وتهديداتها لها”، مثلما شاهد أيضا انقلاب موقف الرئيس الجزائري “عبد المجيد تبون” من الإصلاحات التي قادها قيس سعيد، والتي بعدما دعمها في البداية، عاد ليصرح خلال زيارته إيطاليا بأن “الجزائر ستعمل مع الإيطاليين على إعادة تونس الى مسارها الديمقراطي”.
تصريح تزامن، مع اغلاق الجزائر لحدودها مع تونس، بُغية ابتزازها، تشديد والخناق عليها، معاقبةً لها على تقاربها مع مصر وفرنسا في الملف الليبي.
هذه العلاقة غير الصحية، والى جانبها المطامع الجزائرية، لم تعد خافية على النخبة المثقفة في تونس، التي لا زالت تتذكر الى يومنا هذا، كيف ظلت الجزائر ومنذ عهد الهواري بومدين، تكرر محاولاتها من أجل بسط سيطرتها على تونس.
وبما أن التاريخ يعطينا دروسا، نستفيد منها في الحاضر وتساعدنا على التحضير للمستقبل، جاءت مداخلة وزير الخارجية التونسية الأسبق، أحمد ونيس، خلال مشاركته فعاليات الملتقى المغاربي الأول لدعم الحكم الذاتي لتفضح هاته “الأطماع الجزائرية” وكيف “تنكرت “الجزائر للحقوق التاريخية لتونس في صحرائها، بضغطها على الرئيس بورقيبة للتنازل عنها سنة 1968”.

عن جسر بريس

شاهد أيضاً

قناة صينية تتفاعل مع موقف المغرب من قضية بكين وتايوان

تفاعلت قناة صينية، مع تصريح سفير المملكة المغربية لدى بكين، عزيز مكوار، من خلال التأكيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.