الرئيسية / 24 ساعة / أخنوش من الدريوش : المغرب يستحق ما هو أحسن .. وحزب “الأحرار” لا يبيع الوهم

أخنوش من الدريوش : المغرب يستحق ما هو أحسن .. وحزب “الأحرار” لا يبيع الوهم

قال عزيز أخنوش، رئيس التجمع الوطني للأحرار، إن برنامج “مسار الثقة” الذي أطلقه الحزب، من خلال عدد من الجولات التي شملت مختلف المدن، يشكل أكبر استشارة وطنية في العالم السياسي، تم فيها الاستماع إلى هموم ومشاكل الساكنة، ليضع الحزب في ضوء ذلك أولوية الدفاع عن مشاريع ومصالح المواطنين في أحسن الظروف.

وأضاف أخنوش، خلال كلمة ألقاها بمناسبة زيارة إقليم الدريوش في إطار انتخابات الغرف المهنية، أن “خمس سنوات من العمل المتواصل شكلت ثورة في العمل الحزبي، وهذه بداية العمل والحافز على النزول إلى الميدان والتعاون بين الجميع لتحقيق الأهداف المرجوة؛ لأن المغرب يستحق ما هو أحسن، ويستحق نتائج أفضل في مجالات الصحة والتعليم والشغل”.

وأوضح المتحدث أن التجمع الوطني للأحرار “حزب معقول منح وقته الكامل للساكنة من أجل جلب المشاريع انطلاقا من البرامج التي أطلقها”، مضيفا أن “الحزب يتوفر على كفاءات تستطيع إنزال الاستراتيجيات الكبرى، ونحن في أمس الحاجة إلى تحقيق هذه الأهداف بكل تفاؤل بالمستقبل في ضوء ما هو مستطاع في الطريق نحو التنمية والازدهار”.

وأبرز أخنوش أن حزبه يضع نصب عينيه خمسة التزامات، وكل التزام يضم خمسة إجراءات، ليكون المجموع 25 إجراء تستهدف النهوض بالعنصر البشري أساسا في مقابل أولويات مشاريع البنية التحتية وإصلاح الطرق وبناء المؤسسات. و”هذه الإجراءات، يتابع المتحدث، تشمل الأستاذ وعمله داخل المدرسة وإمكانياته في تعليم التلاميذ في أحسن الظروف، والطبيب داخل المستشفى وتقديم خدماته للمرضى بما لديه من وسائل وإمكانيات… وغيرهما من الفاعلين”.

وفي مجال الشغل، قال رئيس حزب “الحمامة” إن “الحزب يلتزم بتوفير مليون منصب شغل خلال السنوات المقبلة، وهذا باستطاعة بلادنا تحقيقه بعد خروجنا من تداعيات جائحة فيروس كوفيد-19، بالعمل على توفير أحياء صناعية صغرى ومتوسطة وكبرى حسب المدن، على أن تعطى جميع الإمكانيات باستغلال ما هو متوفر من الفرص”.

“ففي مجال الفلاحة، كان مشروع مخطط المغرب الأخضر حاضرا بقوة، وقد تحقق تشجير 20 هكتارا على سبيل المثال في المنطقة، وتوفير شبكة واسعة للسقي، كما واجهنا مشاكل الجفاف ومشاكل الفلاحين، وقدمت أيضا، في السياق ذاته، استراتيجية الجيل الأخضر، الذي هو برنامج طموح سيمتد إلى غاية 2030 ليكشف عن رؤية واضحة في الميدان الفلاحي. أما في المجال الصناعي، فقد أصبحت بلادنا تشتغل في صناعة السيارات والطائرات وفي الكهربائيات بعدد من الإمكانيات الموجودة في البلاد”، يقول أخنوش.

وختم رئيس التجمع قائلا: “نحن لا نبيع الوهم، ولم ننتظر حلول سنة 2021 لنتقدم للانتخابات فقط، وإنما اشتغلنا منذ سنوات، وما زلنا نشتغل، ونحن نلتزم بتحقيق جميع أهداف ومصالح المواطنين، وأخص بالذكر المسن البالغ من العمر 65 سنة أو أكثر، الذي لا يتوفر على مدخول قار ويحتاج إلى دعم ومساندة، وكذلك الآباء المعوزين الذين يحتاجون إلى تدريس أبنائهم في أحسن الظروف، وهذا يدخل ضمن أولوياتنا من أجل محاربة الهدر المدرسي، وتوفير النقل المدرسي لجميع التلاميذ، وتمتيعهم بمتابعة دراستهم في فضاء ملائم بعيدا عن الأقسام الأحادية والمكتظة.”

عن جسر بريس

شاهد أيضاً

تندوف… مأساة المحتجزين وبؤس الدعاية الجزائرية

عادل بن حمزة ، كاتب و محلل سياسي عادت الجزائر قبل يومين لتستثمر في عدائها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.