الرئيسية / 24 ساعة / تيفلت | ثورة تنموية ومشاريع كبرى غيرت ملامح المدينة منذ تولى عرشان زمام الامور

تيفلت | ثورة تنموية ومشاريع كبرى غيرت ملامح المدينة منذ تولى عرشان زمام الامور

يرى المتتبعون للشأن المحلي والوطني، أن هناك تنمية حقيقية ومشاريع تنجز على ارض الواقع تجعل مدينة تيفلت تسير في ركاب التنمية، عبر إحداث أوراش كبرى يتم من خلالها تحريك عجلة التنمية المطلوبة، مشاريع كبرى لاتخلو من أهمية أحدثت منذ تولي الرئيس عبد الصمد عرشان مسؤولية التسيير، شهدت المدينة ثورة تنموية في مختلف المجالات، إذ تحولت المدينة إلى ورش مفتوح أمام مشاريع تنموية تعيد الاعتبار لساكنة المدينة، وتمنحهم الفرصة للعيش في بيئة سليمة، منها تزويد شوارع وأحياء المدينة بالإنارة العمومية من النوع الممتاز لتكون في مستوى تطلعات الساكنة إلى مستوى أحسن يليق بالمدينة، من خلال تبديل أعمدة الإنارة العمومية على مستوى عدد من الشوارع والاحياء، حيث نصبت أعمدة كهربائية أضافت رونقا خاصا وجمالية على وسط المدينة، الشيء الذي خلف ارتياحا لدى ساكنة المدينة، ومعها الزوار العابرين في اتجاه مدن اخرى، هذا المشروع ستنضاف إليه شوارع واحياء أخرى من خلال تثبيت أعمدة كهربائية، انجاز رافقته أيضا اوراش أخرى تتعلق بتكسية الأرصفة وتعبيد الطرق.

التأهيل الحضري لهذه الشوارع والأزقة قد يساهم في نظافتها وأعطاء جمالية لأرصفتها وللمحلات التجارية المتواجدة بها.

وفي إطار التهيئة وتأهيل المدينة تم خلق دينامية جديدة، بغية تعبئة كل الوسائل والإمكانيات لانجاز مجموعة من البرامج، وفي هذا السياق عرفت مدينة مدينة مجموعة من المشاريع، منها ماتم إنجازه وأخرى في طور الانجاز.

-التبني الدائم للأنشطة الثقافية والتظاهرات الفنية ودعمها.

-عقد شراكات مع مختلف المصالح الخارجية من أجل تحسين الخدمة المقدمة للمواطن بتيفلت

  • احداث ملاعب القرب
  • احداث قاعة المغطاة المتعدد الاختصاصات
  • احداث اسواق نموذجية بشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية
  • تجهيز الشوارع بالانارة من النوع led
  • صيانة الحدائق والفضاءات الخضراء – تحسين خدمات النظافة بالمدينة

_ اتفاقية شراكة مع وزارة الثقافة لاحداث مركب ثقافي.
_ اتفاقية شراكة مع الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم لاحداث مركب رياضي.

قاعة المغطاة في طور الانجاز

تحديد اختيارات التهيئة التي يتطلبها تحقيق تنمية متناسقة على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي في المجال الجغرافي لكل من الخميسات وتيفلت والبحراوي.
تحديد الأغراض العامة المخصصة لها الأراضي وتعيين مواقعها.

  • تحديد القطاعات التي يجب القيام بإعادة هيكلتها أو تجديدها أو بهما معا.
  • تحديد مبادىء الصرف الصحي والأماكن الرئيسية التي تصب فيها المياه المستعملة والاماكن التي توضع فيها النفايات المنزلية.
  • تحديد مبادىء تنظيم النقل،وكل الوسائل الأخرى داخل الرقعة الجغرافية.
  • حصر برمجة مختلف مراحل تطبيق المخطط وبيان الأعمال التي يجب أن يحظى إنجازها بالأولوية، خصوصا تلك التي يكون لها طابع فني أو قانوني أو تنظيمي.

هذه المشاريع أصبحت رهن إشارة المواطنين من ساكنة المدينة، بفضل المجهودات المبذولة من طرف المجلس المدينة والمسؤولين عن الإدارة الترابية بتيفلت قصد تنمية المدينة وتنفيذ متطلبات ساكنتها الطامحة إلى العيش الكريم.

عن عزالدين السريفي

شاهد أيضاً

هل تشهد تركيا انهيارا اقتصاديا؟

أطلقت المملكة العربية السعودية حملة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، غير معلن عنها رسميا، لمقاطعة البضائع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.