الرئيسية / 24 ساعة / ترسيخ المحبة محور الدورة التكوينية الثالثة للتنظيمات الموازية لحزب “الاحرار”

ترسيخ المحبة محور الدورة التكوينية الثالثة للتنظيمات الموازية لحزب “الاحرار”

في إطار برنامجها التكويني نظمت منظمة المرأة التجمعية بجهة بني ملال خنيفرة بشراكة مع منظمة الشبيبة التجمعية لجهة مراكش اسفي دورة تكوينية في ترسيخ المحبة ،الإشكالات و المقاربات، الامس (الاربعاء) عبر تقنية التواصل الاجتماعي عن بعد.

وقد افتتحت حنان غزيل الرئيسة الجهوية للمرأة التجمعية بجهة بني ملال خنيفرة هذه المبادرة التكوينية بكلمة ترحيبية موضحة الهدف الأساسي والمحوري منها،موجهة كلمة شكر للرئيسة الجهوية للشبيبة التجمعية بجهة مراكش آسفي على المشاركة لانجاح هذه المبادرات الوطنية الهادفة، وذلك في إطار سلسلة دورات تكوينية التي تأتي في إطار تطوير قدرات المرأة و الشباب في مجموعة من المواضيع الهامة و الآنية، و خصوصا في الظرفية الحالية.

وقد أطرتها الاستاذة السعدية ملكاي مدربة دولية معتمدة و استشاري نفسي، حيث أكدت عن اهمية المشاعر الايجابية داخل العلاقات ودورها في الزيادة من كفاءات الاداء في العمل ،كما وضحت أن العواطف الايجابية تساعد على توسيع الوعي ،و استقبال الافكار الجديدة الايجابية.

وعزت الاستاذة السعدية ملكاي كذلك أهمية المشاعر الايجابية في تسطير استراتيجيات أكثر فعالية و مرونة ،للحماية من التراجع الإدراكي و لإنتاجية أفضل مع المزيد من العمل الفعال، كما عرجت المؤطرة على أهمية الحفاظ على بنك المشاعر من خلال التدبير الإيجابي للمشاعر في الحياة اليومية اتجاه النفس و اتجاه الأخر.

وفي الختام شهدت الدورة التكوينية تفاعل قوي ونقاش غني من طرف معظم المتدخلات و المتدخلين الذين ركزوا على أهمية تدبير المشاعر الايجابية و خصوصا في الظروف الوبائية الحالية و تداعيات الحجر الصحي ،كما تم تقديم كلمات الشكر والتقدير للجهة المنظمة والأستاذة المؤطرة على هذه المجهودات المبذولة لتكوين قدرات المرأة والشباب التجمعيين بجهتي بني ملال خنيفرة و مراكش اسفي.

عن عزالدين السريفي

شاهد أيضاً

قد يخسر ترامب الانتخابات ولكن منظومته باقية وتتمدد

تواصل الانتخابات الرئاسية الأمريكية الراهنة توفير البرهان تلو البرهان على أنها دورة استثنائية على صعيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.