الرئيسية / 24 ساعة / المغرب يؤكد أنه ليست لديه أي أجندة ولا حلول مسبقة للأزمة الليبية

المغرب يؤكد أنه ليست لديه أي أجندة ولا حلول مسبقة للأزمة الليبية

أكدت المملكة المغربية اليوم (الجمعة) أنه ليست لديها أي أجندة ولا حلول أو تصور مسبق للأزمة الليبية، مشيرة الى أنها “تقدم دعما غير مشروط ولامحدود لكل ما يصب في مصلحة ليبيا والليبيين”.

وقال وزير الشؤون الخارجية ناصر بوريطة، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيرته الليبية نجلاء المنقوش، إن توجيهات صاحب الجلالة الملك محمد السادس في ما يخص الوضع في ليبيا، “هي أن يقف المغرب دائما بجانب هذا البلد وأن يواكب كل اختيارات مؤسساته”.

وأضاف بوريطة أن بلاده “لديها قناعة واحدة هي أن تنتهي في ليبيا هذه الحالة التي لا يستحقها الشعب الليبي ولا مؤسساته”، مشيرا إلى أن هذا البلد يوجد في مرحلة دقيقة جدا “لكن المغرب يتوفر على منظور متفائل، حيث ستمضي ليبيا في المسار الصحيح”.

واعتبر أن ليبيا توجد اليوم في سياق أحسن من ذي قبل تتوفر فيه شروط من شأنها إخراج البلاد من هذا الوضع الذي طال أمده، و”لكي يعيش الليبيون في إطار مؤسسات موحدة”.

من جهتها، قالت المنقوش، التي تزور المغرب، إن بلادها تشدد على “أهمية السياسية المغربية المحايدة التي تخدم التوافق الوطني الليبي، وتعزز الاستقرار في ليبيا”، مسجلة كذلك انسجام المواقف المغربية-الليبية حول قرارات مجلس الأمن المتعلقة ببلادها.

وأشادت المسؤولة الليبية بجهود المغرب في احتضان الحوار السياسي الليبي بالصخيرات سنة 2015، واستمرارها في احتضان العديد من المفاوضات بين الأطراف الليبية لتحقيق وتوحيد المؤسسات الليبية، ودعم حكومة الوحدة الوطنية الليبية.

وعانت ليبيا من فوضى أمنية وصراع على السلطة منذ الإطاحة بنظام معمر القذافي في العام 2011، قبل انتخاب سلطة سياسية جديدة موحدة مطلع فبراير الماضي في جنيف.

وستتولى السلطات الجديدة في ليبيا، زمام الأمور في البلاد حتى إجراء الانتخابات المقررة في 24 ديسمبر من العام الجاري.

وكانت 75 شخصية ليبية من مختلف المناطق والفئات والمكونات السياسية في ليبيا، قد توافقت في الجولة الأولى من ملتقى الحوار السياسي الليبي بتونس في نوفمبر الماضي، على إجراء الانتخابات العامة في نهاية العام الجاري.

عن جسر بريس

شاهد أيضاً

رأينا: “الحاشية السفلى” كموضوع اجتماعي

بقلم : الاستاذ المصطفى المريزق اضطررت لإعطاء هذا العنوان من أجل فهم اجتماعي ل”الحاشية السفلى”، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.