الرئيسية / 24 ساعة / اجتماع مغربي صيني لحل المشاكل التي تعترض مشروع “مدينة محمد السادس طنجة-تيك”

اجتماع مغربي صيني لحل المشاكل التي تعترض مشروع “مدينة محمد السادس طنجة-تيك”

انعقد بمدينة طنجة، أمس الثلاثاء، اجتماع بين مسؤولين مغاربة وصينيين، خصص للوقوف على تقدم تنفيذ مشروع “مدينة محمد السادس طنجة-تيك”، وحل المشاكل التي قد تعترض وتيرة التسريع في إنجازه.

وفي هذا الصدد، ذكر بلاغ لمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، أن رئيس المجلس عمو مورو، اجتمع مع “SHI Xiaobo”، المدير العام المساعد للشركة الصينية “China Communications Construction Company Ltd”، وفرعها بالمغرب “China Road & Bridge Corporation-Maroc”.

وبحسب البلاغ، فقد استعرض المدير العام المساعد للشركة الصينية المراحل التي قطعها تنزيل هذا المشروع الكبير، على المستويات الإدارية والقانونية والميدانية، مؤكدا على تقدم العمليات التي تهم جلب الشركات الصينية للاستثمار في المنطقة الصناعية التي يتم إحداثها بمنطقة عين دالية بضواحي طنجة.

من جانبه، شدد عمر مورو على التزامه الحازم بالحرص على إنجاح هذا المشروع الاستثماري الضخم، داعيا الطرف الصيني وإدارة “شركة تهيئة طنجة -تيك” إلى عقد اجتماعات منتظمة مرة كل شهر للوقوف على تقدم المشروع.

كما طالب بحل المشاكل التي قد تعترض وتيرة التسريع في إنجاز المشروع، خاصة وأن المغرب يعقد رهانات كبرى على هذا المشروع الذي أشرف على إطلاقه الملك محمد السادس، ورئيس جمهورية الصين “شِي جين بينغ”، لجلب الاستثمارات وخلق فرص الشغل.

وعرف اللقاء، كذلك، حضور كل من “ZHU Fan”، المدير التجاري للشركة الصينية، و”WANG Lei” مدير قسم التسويق بالشركة ذاتها، وعن مجلس الجهة، توفيق البورش، نائب الرئيس. كما حضر الاجتماع جعفر مغاردي مدير “شركة تهيئة طنجة-تيك”.

يُشار إلى أن الملك محمد السادس كان قد ترأس، سنة 2017 بقصر مرشان بطنجة، حفل تقديم مشروع إحداث المدينة الجديدة “مدينة محمد السادس طنجة-تيك” وتوقيع بروتوكول الاتفاق المتعلق بها، وهو المشروع الذي يروم إحداث حوالي 100 ألف منصب شغل مباشر.

عن جسر بريس

شاهد أيضاً

معلمة “زيفاغو” ترى النور من جديد

مباشرة بعد انتخابها رئيسة لمؤسسة التعاون بين الجماعات بالدار البيضاء، الاثنين 29 نونبر 2021، توجهت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.