الرئيسية / 24 ساعة / فاس لم تأخذ حقها من التنمية

فاس لم تأخذ حقها من التنمية

حطت قافلة حزب التجمع الوطني للأحرار”100 يوم 100 مدينة”، الرّحال، اليوم السبت 01 فبراير 2020، بالعاصمة العلمية فاس وسط مشاركة متميزة للسكان من منخرطي الحزب وغير المنخرطين ، وذلك من أجل استكمال مشروع توعية المواطنين والإنصات إلى مشاكلهم وتطلعاتهم، لتحقيق نموذج تنموي.

ويهدف حزب ” الأحرار” من خلال هذا البرنامج الذي أطلقه رئيس الحزب عزيز أخنوش، قبل أشهر قليلة، إلى زيارة المغرب العميق، لاستنباط مكامن الخلل، بهدف رسم مخطط وخريطة طريق سيتم الاعتماد عليها في السنوات المقبلة.

وقال ” رشيد الفايق ” ، المنسق الإقليمي للحزب بفاس، إن”برنامج 100 يوم 100 مدينة صغيرة ومتوسّطة” هو برنامج للإنصات والتواصل جاء في إطار لعب الأحزاب المغربية أدوارها في إشراك المواطنين في بلورة مشروع النموذج التنموي الجديد الذي دعا الملك محمد السادس إلى صياغته.

وأكد رشيد الفايق، في مداخلته، أن الملك محمد السادس، عمل بعدما حث الأحزاب على الإسهام في بلورة مشروع النموذج التنموي الجديد، على تعيين شكيب بنموسى رئيسا للجنة الخاصة بإعداد المشروع النموذج التنموي الجديد، التي شرعت في عملها.

فيما مداخلة المنسق الجهوي للحزب بجهة فاس مكناس قال، أن هذا البرنامج سيمكّن من تقديم المواطنين حلولاً وبدائلَ لمجموعة من القضايا الاجتماعية العويصة التي تواجه المغرب والمغاربة، لعل من أبرزها قضايا البطالة والتعليم والصحة.

ووضّح المنسق الجهوي للحزب أن “برنامج 100 يوم 100 مدينة ” مستنبط من “مسار الثقة”، الذي بلوره حزب التجمع الوطني للأحرار من أجل تقديم جملة من الحلول العملية لمشاكل تتخبط فيها الحكومة.

وسجل المشاركون، بحسب المنسق الاقليمي و المنسق الجهوي، تصاعد نسبة العاطلين في مدينة فاس، نتيجة إغلاق عدة معامل، مشيرا إلى أن السكان يتطلعون إلى بلورة الحكومة حلولا اقتصادية بديلة لخلق فرص الشغل.

ونبّه المشاركون، وفق المتحدثين نفسهم، إلى تردي خدمات الجماعة الترابية بمدينة فاس وضعف البنية التحتية وغياب المناطق الخضراء وانتشار النفايات… كما ذكّر بمشاكل ذوي الاحتياجات الخاصة مع التهميش في التعليم والتشغيل.

وفي هذا السياق، أكّد قادة الحزب أن هدفهم هو التطلع إلى تحسين مستوى عيش هؤلاء المواطنين، وذلك من خلال الإنصات لهمومهم وبلورة المقترحات وإدراجها ضمن البرنامج الانتخابي لمحطة 2021.

عن عزالدين السريفي

شاهد أيضاً

“بيليكي و “دبخشي”

المتأمل في تصريحات البرلماني صاحب مقولة “البيليكي” وهو يدافع داخل قبة البرلمان بشراسة وبسالة قل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.