أخبار عاجلة
الرئيسية / 24 ساعة / كرامة المغاربة تحتم أن يقاطع المغرب الملتقيات الرياضية التي ينظمها جيران السوء

كرامة المغاربة تحتم أن يقاطع المغرب الملتقيات الرياضية التي ينظمها جيران السوء

كنت دائما أنئى بنفسي عن إصدار أي موقف ، يمكن أن يخالف أو يؤثر في قرارات أصحاب القرار في بلادنا ، والذين أثق في سداد وسلامة كل ما يتخدوه من قرارات تجاه شبه الدولة التي ابتلانا بها الله في الجوار من الجهة الشرقية …

وأنا أشاهد اليوم خريطة بلادنا ،كيف قدمتها الجزائر من بين خرائط الدول المشاركة في ألعاب البحر الأبيض المتوسط مبتورة – بتر الله دولتهم وقسمها إربا إربا و شل أركانها – كما يرجون أن يروا بلادنا ، هؤلاء المسؤولين الذين اجتهدوا وألحوا للمنظمين بوضع خريطة المغرب أسوأ من الشكل الذي دأبت على وضعها بها ، حتى الدول التي لا تعترف بمغربية صحرائها ، و تشير إلى وجود نزاع في هذه المنطقة لم يحسم بعد ، بالرغم من أن المغرب يتحكم بها و يديرها و يستغل ثرواتها ، هذه الدول لما تضع خريطة المغرب ، تضعها كاملة و مفصولة عن جنوبها بنقط متتالية تحدد المنطقة المتنازع عليها ، والتي لم يحسم بعد تبعيتها أمميا ، وهذا أقصى ما يمكن أن تفعله الدول التي تعادي المغرب ، أما فصل الخريطة من المنتصف بالشكل المقزز و الهمجي و اللاأخلاقي من خلال الطريقة التي قدمتها الجزائر ، فإنه يبرز لكل عاقل حدود كراهية مسؤولي هذا البلد العدو للمغاربة ، وكيف يريدون أن يروا بلادهم ممزقة و مقلصة الظل و محاصرة .

و إنني أقول لهؤلاء ومن يواليهم :” موتوا بغيضكم، لن تتمكنوا من تحقيق حلمكم بفتح منفذ إلى الأطلسي إلا على جثة آخر مغربي ، إن قضية مغربية الصحراء قد حسمت نهائيا رغما عن أنفكم ، أما بخصوص ألعاب البحر المتوسط المنظمة ببلادكم، والتي يجمع الجميع على أنكم غير قادرين على تنظيمها بكفاءة ،ومع ذلك تستغلونها في التسويق لمهاتراتكم ، والتعبير عن غلكم و أحقادكم، فلا أظن أنه يوجد من أبناء المملكة الشريفة من يرضى بتشريف الجزائر، فاقدة الشرعية و الشرف ، بحضوره ملتقى رياضي فوق أراضيها ، وهو يراها تهين خريطة وطنه و تقزمها بمنتهى الوقاحة .

إن أبناء المغرب الشرفاء لن يشرفهم أن يسافروا إلى دولة أقفلت عليهم حدود ها البرية و الجوية .

إن أبناء المغرب ليسوا ممن يستهويهم التسلل إلى دولة أخرى عبر طيران أجنبي لا يرمز لسيادتهم الوطنية ووحدة أراضيهم التي قدموا الدماء لتحريرها و الدفاع عنها .

إن المغاربة ليسوا بأقل قيمة من الخيول الإسبانية والفرنسية ،والإيطالية، التي لم تتلقى ضمانات على سلامتها فوق أراض دولة فاشلة ، لا تتوفر على أدنى شروط السلامة الصحية والبدنية .

لذا أرى أنه على الفرق المغربية أن تقاطع هذا الملتقى الذي نظمته دولة تفتقر لأدنى شروط اللياقة والإحترام ، فبالأحرى أن تعرف ما معنى تنظيم دورة رياضية دولية ، دولة عنيفة ربت شعبها على كره المغرب والمغاربة ، و تاريخهم وكل ما له صلة بهم .

وحفاظا على سلامة المغاربة ، أدعوهم إلى الإقتداء بالخيول الأوربية التي رفضت الذهاب للتبول في بلد لا تستحق ذلك، وأن يرفضوا بدورهم زيارة دولة ليست من مقامهم ،تعيش في ظل نظام ظاهره” مخنن” وباطنه “بوال” .

عن نبيل هرباز افتتاحية مدير الموقع

شاهد أيضاً

حملة طبية تزيل “الجلالة” من العيون في تيفلت ومندوب الوزارة يبعث الامل للساكنة بشأن القطاع الصحي في المستقبل القريب

تنظم وزارة الصحة والحماية الاجتماعية منذ الامس الاثنين الى غاية 2 دجنبر 2022 حملة طبية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.